الأربعاء - 04 أغسطس 2021
الأربعاء - 04 أغسطس 2021

هجومان على البرلمان الإيراني ومرقد الخميني.. وداعش يتبنى

قتل 12 شخصاً على الأقل الأربعاء، وأصيب نحو 39 آخرين في هجمات تبناها تنظيم داعش الإرهابي على مجلس الشورى الإيراني «البرلمان» ومرقد قائد الثورة الإيرانية آية الله روح الله الخميني، الواقع على بعد 20 كيلومتراً من العاصمة في وقت متزامن تقريباً. وذكرت تقارير إخبارية إيرانية أن مسلحين اقتحموا برلمان إيران، ونفذوا هجوماً انتحارياً عند مرقد الخميني، وأعلنت وزارة الاستخبارات أن قوات الأمن ألقت القبض على «فريق إرهابي» كان يخطط لهجوم ثالث لكنها لم تقدم المزيد من التفاصيل. ودعا وزير الداخلية الإيراني عبد الرحمن فضلي إلى اجتماع خاص لمجلس الأمن الإيراني، على خلفية الهجومين. وفي مرقد الخميني حيث أطلقت عيارات نارية، فجّر رجل وامرأة نفسيهما خارج الضريح الواقع جنوب طهران. ونشر تنظيم داعش الإرهابي في بيان له أن مقاتلين له هاجموا مرقد الخميني ومبنى البرلمان الإيراني وسط طهران، وقتل اثنين منهما بسترتين ناسفتين بعد تفجير نفسيهما داخل المرقد. وأفاد مسؤول في مرقد الخميني بأن «ثلاثة أو أربعة أشخاص» دخلوا من المدخل الغربي للموقع وفتحوا النار ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى. وهي المرة الأولى التي يستهدف فيها تنظيم داعش طهران بهجمات. وأشار مسؤول إيراني كبير إلى أن «الأجواء متوترة. إنها ضربة لروحاني. كيف يمكن لأربعة مسلحين دخول البرلمان حيث تفرض دائماً إجراءات أمن مشددة». واستمر روحاني في السلطة بعد فوزه على مرشحين يدعمهم رجال الدين المحافظون والحرس الثوري الإيراني. والهجمات من هذا النوع نادرة في إيران ويعود آخرها الى مطلع العام 2000. وكان تنظيم داعش قد نشر في مارس الماضي تسجيل فيديو نادراً باللغة الفارسية حذر فيه من أنه سيقوم «بفتح» إيران. وكان تنظيم «جيش العدل» الذي تتهمه طهران بالارتباط بتنظيم القاعدة، تبنى عدداً من الهجمات المسلحة في الأراضي الإيرانية في السنوات الماضية.
#بلا_حدود