الخميس - 29 يوليو 2021
الخميس - 29 يوليو 2021

سي إن إن: قطر ترفض التخلي عن دعم الإرهاب والمُقاطعة تتسع

أشارت محطة سي إن إن إلى إصرار النظام القطري على عدم الانصياع لمطالب الدول العربية والتوقف عن دعم التنظيمات الإرهابية وغيرها من الممارسات التي تهدد أمن منطقة الشرق الأوسط. ووفقاً للمحطة الأمريكية، تواجه قطر اتهامات عربية بدعم تنظيم الإخوان المسلمين الإرهابي، عن طريق تمويله وتوفير المأوى لأعضائه الهاربين من مصر، بالإضافة إلى تنظيمات أخرى، من بينها تنظيم حماس وتنظيم القاعدة، ما يُعد تهديداً لأمن المنطقة، وانتهاكاً للمواثيق والتعهدات الإقليمية والدولية. وأصرّ نظام الدوحة على نفي تلك الاتهامات، ما دفع السعودية والإمارات ومصر والبحرين إلى إصدار بيان مُشترك أمس الخميس، تضمن لائحة بأسماء أشخاص وكيانات قطرية أو مرتبطة بقطر، تلعب دوراً واضحاً في دعم الإرهاب. وكانت تصريحات سابقة لأمير قطر تضمنت إشارة إلى علاقاته الوطيدة بإيران، وبعض التنظيمات التي يعتبرها المُجتمع الدولي إرهابية، ما ترتب عليه اتخاذ السعودية والإمارات والبحرين ومصر موقفاً حاسماً بقطع العلاقات مع نظام الدوحة، بهدف إثناء قطر عن مواقفها التي تُهدد مصالح دول المنطقة. وسرعان ما اتسعت دائرة المُقاطعة من جانب دول عربية وصديقة، بحسب سي إن إن، إذ قطعت حكومة اليمن الشرعية، حكومة شرق ليبيا، موريتانيا، موريشيوس، وجزر المالديف علاقاتها مع قطر لاحقاً، كما اتخذت دول أخرى قراراً بتخفيض تمثيلها الدبلوماسي في الدوحة. ومع اتساع المُقاطعة العربية، لجأت قطر لكل من إيران وتركيا بحثاً عن دعم سياسي، ولتعويض النقص الحاد في السلع الغذائية، عقب إغلاق الحدود البرية مع السعودية. وأعلنت قطر عن استعداد إيران لتزويدها بالسلع الغذائية، وأكّد النظام القطري أنه يُعد ثلاثة مواني في الوقت الراهن، لاستقبال سفن مُحملة بالأغذية من إيران. وفي سياق متصل، أشار وزير الخارجية القطري إلى أن إرسال قوات تركية إلى قطر، يأتي في معرض اتفاق سابق مع تركيا، ولكن الأزمة الراهنة استدعت سرعة تنفيذه. واعتبرت المحطة أن البيان القطري «يتحدى» المطالب العربية، ويرفض الاعتراف بدعم التنظيمات الإرهابية، على الرغم من اتساع دائرة المُقاطعة العربية، وأثره سلباً في الاقتصاد القطري.
#بلا_حدود