الجمعة - 23 يوليو 2021
الجمعة - 23 يوليو 2021

صحف عالمية: ترامب يوبّخ النظام القطري ويحسم الموقف الأمريكي من الأزمة

اعتبرت صحيفة إنكويرر أن تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول اتهام قطر برعاية الإرهاب بمنزلة توبيخ للنظام القطري، لإصراره على مُمارسات من شأنها تهديد أمن المنطقة. ووفقاً لموقع الصحيفة الفلبينية، حسمت تصريحات ترامب مساء أمس الجمعة، الموقف الأمريكي من الأزمة القطرية بتأييد المُقاطعة العربية لنظام الدوحة، بعد ساعات فقط من تصريح وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون بضرورة تخفيف حدة المقاطعة عن قطر من أجل الحفاظ على الجبهة الموحدة ضد الإرهاب. وأبدى ترامب أسفه أمام المراسلين في البيت الأبيض لأن «قطر دعمت الإرهاب تاريخياً، لدرجة تتجاوز الحدود كافة، وعلى النظام القطري إنهاء دعمه للأفكار المُتطرفة عن طريق وقف تمويلها، وأن يتوقف عن تعليم الناس كيف يقتلون». وأردف ترامب «على النظام القطري أن يستجيب لمطالب جيرانه، ويتوقف على الفور عن دعم المُتطرفين». وألمحت الصحيفة إلى أن تيلرسون كان يُتابع تصريحات ترامب، التي ألغت تصريحاته السابقة، وأكّدت أن الموقف الأمريكي أصبح مؤيداً للمقاطعة العربية، وأن تسوية الأزمة يجب أن تبدأ بانصياع قطر للمطالب العربية. وأشار خبراء إلى أن البيت الأبيض حاول رأب الصدع بين الدول العربية والنظام القطري، حفاظاً على المصالح الأمريكية، وحرصاً على حركة الملاحة الجوية للطائرات الأمريكية التي تنطق من القاعدة الأمريكية في قطر، لتوجيه ضربات ضد تنظيم داعش الإرهابي في العراق وسوريا. ومن جهة أخرى، صرّح عدد من القادة الأمريكيين بأن المقاطعة العربية لا تُعتبر عائقاً في سبيل حركة الطائرات الأمريكية في المنطقة. وفي السياق ذاته، كشف تيلرسون عن خشيته من تأثر عمليات الحرب على الإرهاب جرّاء المُقاطعة العربية لقطر، ولكن الصحيفة أوضحت اتهام النظام القطري بدعم الإرهاب وإيواء عناصر وكيانات إرهابية، إضافة إلى التحريض الإعلامي من جانب قناة الجزيرة القطرية ضد الدول العربية. ومن جهة أخرى، أرجعت الصحيفة بسبب الحدة من جانب ترامب، إلى ممارسات النظام القطري، الذي لجأ إلى الحصول على دعم من دول مثل تركيا وإيران، وأشارت إلى أن كلمات ترامب اللاذعة ألقت الرُعب في قلب النظام القطري. وجاءت تصريحات ترامب بعد يوم واحد من إصدار المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ومصر والبحرين بياناً مُشتركاً يكشف عن تورط شخصيات وكيانات قطرية أو مُرتبطة بقطر في «أنشطة إرهابية». وتضمنت اللائحة القيادي في تنظيم الإخوان المسلمين الإرهابي والمُقيم في قطر يوسف القرضاوي، وعدداً من الجمعيات الخيرية القطرية. وأشارت الصحيفة إلى أن الخطوات التصعيدية ضد قطر جاءت «بعد سنوات من مراوغة قطر وانحرافها عن الخط السياسي لدول مجلس التعاون الخليجي، ومن بينها الإصرار على دعم الإخوان وحركة حماس وحركة طالبان الإرهابية الأفغانية». بدورها أشارت صحيفة واشنطن تايمز الأمريكية إلى دعم ترامب للدولة المقاطعة لقطر، مؤكدة أن حديثه جاء حاسماً فيما يتعلق بإمكانية تعاطف أمريكا مع الإمارة المعزولة. ووفقاً للصحيفة الأمريكية فإن تصريحات ترامب التي جاءت أثناء مؤتمر صحافي جمعه إلى جانب الرئيس الروماني كلاوس فيرنر يوهانيس في البيت الأبيض، رسمت الطريق بشكل واضح لنظام الدوحة، خصوصاً بعد مطالبة ترامب قطر بوقف تمويل الإرهاب، وهو المطلب نفسه الذي سبقته إليه الدول المقاطعة. ورجحت الصحيفة أن يفاقم حديث ترامب، الذي أكد صراحة دور قطر تاريخياً في تمويل الإرهاب، الأزمة في الدوحة، والتي تعيش منذ أيام عزلة كاملة على خلفية إغلاق الدول المقاطعة حدودها الجوية والبرية في وجهها.
#بلا_حدود