السبت - 31 يوليو 2021
السبت - 31 يوليو 2021

الانقلابيون يعدمون الجرحى والفارين من صفوفهم بعد الهزيمة في تعز

وزعت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي أمس وجبات إفطار على المساجد والأحياء الفقيرة في مديرية تريم في وادي حضرموت، فيما أصدرت قيادات ميليشيات الانقلاب الحوثية أوامر بإعدام عناصرها الجرحى والفارين من جبهات القتال في جبهة تعز بعد أن منيت بالهزائم المتتالية. وتواصل هيئة الهلال الأحمر الإماراتي تنفيذ مشاريعها الرمضانية في مختلف المحافظات اليمنية في إطار دعمها الإنساني للشعب اليمني والتخفيف من معاناته. وأوضح رئيس فريق الهلال الأحمر الإماراتي عبدالله المسافري أن المشروع ينفذ طوال الشهر الفضيل وضمن جهود الهيئة في حضرموت ساحلاً ووادياً واهتمامها بكل الملفات والمناسبات المختلفة في المحافظة، موجهاً الشكر إلى الشباب والفرق كافة التي تفاعلت مع فكرة المشروع وبادرت بتنفيذه منذ اليوم الأول، مثنياً على روح التطوع الشبابية لخدمة المواطنين في مناطقهم. ولفت إلى أن الهيئة ستواصل دعمها الإنساني لسكان حضرموت خلال شهر رمضان، سواء عبر الدعم بوجبات إفطار الصائم الجاهزة أو بالسلال الغذائية المتكاملة للأسر. من جهتهم أعرب الأهالي عن شكرهم وامتنانهم لدولة الإمارات على ما تقدمه من مساعدات إنسانية. على صعيد آخر، أكد قائد اللواء 22 ميكا العميد صادق سرحان أن ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية عمدت إلى نصب نقاط أمنية في منطقة الحوبان لتصيد وقتل الفارين من أتباعها والعناصر الموالية للمخلوع صالح والإجهاز على كل الجرحى من عناصرها خوفاً من زيادة كلفة علاجهم وعدم استطاعتهم نقلهم من أرض المعركة إلى المستشفيات في ذمار وإب. ورفض العشرات من عناصر الميليشيات الانقلابية تعزيز جبهة القصر والتشريفات في تعز، فيما كشفت مصادر في الداخل اليمني أن خلافات واشتباكات وقعت بعد رفضهم تنفيذ هجمات على القصر والتشريفات إثر مقتل العشرات على يد قوات الجيش الوطني. وأشارت المصادر إلى أن مقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية كثفت قصفها على مواقع الميليشيات الانقلابية في تبتي الجشعا والسلال شرقي المدينة، ما أسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى. إلى ذلك، لجأت ميليشيات الموت الحوثية وعصابات المخلوع إلى احتجاز قوافل المساعدات الإغاثية والإنسانية التابعة لبرنامج الغذاء العالمي في العديد من المحافظات اليمنية بهدف إمداد عناصرها التي لقيت صفعات موجعة وهزائم متلاحقة على يد الجيش اليمني والمقاومة الشعبية بالأسلحة والمتفجرات، إضافة إلى استخدام تلك الشاحنات في نقل المسلحين إلى مناطق القتال. وأعلنت مصادر في الداخل اليمني أن ميليشيات الانقلاب احتجزت أخيراً عدداً من القوافل الإغاثية منها 200 قاطرة تحمل المواد الإغاثية المخصصة لـ 12 مديرية من مديريات محافظة تعز، كما احتجزت سبع قاطرات مخصصة لمديرية عبس بمحافظة حجة تحمل مواد إغاثية للنازحين الموجودين في تلك المحافظة. وبينت المصادر أن ميليشيا الإجرام الحوثية تشترط تغيير سائقي تلك القاطرات، ومن ثم استبدال محتوى مواد الإغاثة بأسلحة وذخائر واستخدام القاطرات التابعة لبرنامج الغذاء العالمي لنقل العناصر المسلحة التابعة للميليشيا، بهدف تعزيز الجبهات المحاصرة في تعز وعبس وميدي واستخدام تلك القوافل للتمويه.
#بلا_حدود