الجمعة - 18 يونيو 2021
الجمعة - 18 يونيو 2021

خبراء زلازل: قنبلة كوريا الشمالية هيدروجينية

أشار خبراء زلازل إلى أن الزلزال القصير الذي ضرب مقاطعة كيلغو في كوريا الشمالية، ناجم عن إجراء تجربة نووية، ولفتوا إلى أن حجم الهزات يرجح أن نظام بيونغ أصبح يمتلك قنبلة هيدروجينية. ووفقاً لموقع نيوسينتست، أشار العلماء إلى صعوبة تقدير القوة التفجيرية للقنبلة، نظراً لعدم معرفة طبيعة تضاريس موقع التفجير بدقة، ولكنهم أكدوا أنها تتجاوز 120 كيلو طن، ما يعني أنها تتجاوز حجم قنبلة هيروشيما بعشر مرات. «رُصد الانفجار النووي في أنحاء العالم كافة، إذ غطت الموجات السطحية المتولدة عن الانفجار سطح الكرة الأرضية»، هذا ما ورد في تصريح عالم الفيزياء الأرضية في وكالة رصد الزلازل النرويجية ستيفن غيبونز. وأردف غيبونز «أدهشني حجم الانفجار، إنه يتجاوز التجارب النووية الخمس التي أجرتها كوريا الشمالية في الفترة من 2006 إلى 2016». وأشار الموقع إلى اتفاق أغلب الخبراء على أن هذا الانفجار ناجم عن قنبلة هيدروجينية، وأوضحوا أنها قنبلة نووية تنفجر على مرحلتين، ما يؤدي إلى انشطار نظائر الهيدروجين. ولفت الموقع إلى أن التفجير الأخير يثبت مزاعم كوريا الشمالية العام المنصرم بشأن تطوير قنبلة هيدروجينية، وأشار إلى نشر صورة رئيس كوريا الشمالية مع القنبلة في السباق للتفجير، ما ينفي تخمينات سابقة لبعض العلماء بأنها مجرد قنبلة نووية «معززة بنظائر الهيدروجين». وأكد غيبونز أن تحديد الفارق بين القنبلتين صعب، ولكن حجم التفجير يحسم الجدل ويؤكد أنها قنبلة هيدروجينية. في السياق ذاته، أشار الموقع إلى أن فحص أشعة الراديو الذرية التي تصاعدت من موقع الانفجار إلى الفضاء، تعد بمنزلة تأكيد آخر على صحة مزاعم كوريا بامتلاك قنبلة هيدروجينية. من جهتها، أشارت الأكاديمية الأمريكية كاثرين ديل إلى أن السكان في روسيا والصين شعروا بالزلزال، بحسب تقارير المسح الجيولوجي الأمريكية، ما يستدعي تحركاً سريعاً من جانب الدولتين للانضمام إلى جهود الولايات المتحدة من أجل لجم نظام كوريا الشمالية.
#بلا_حدود