الجمعة - 25 يونيو 2021
الجمعة - 25 يونيو 2021

استهجان يمني لتصريحات عضو وفد المخلوع صالح المفاوض

د ب أ عبر مصدر مسؤول في الحكومة الشرعية في اليمن، الاثنين، عن استغرابه من تصريحات أبوبكر القربي، القيادي في حزب المؤتمر الشعبي العام، الموالي للمخلوع علي عبدالله صالح. وأوضحت وكالة الأنباء (سبأ) الموالية للحكومة الشرعية، أن المصدر الحكومي الذي لم تسمه، قد عبر عن استغرابه مما وصفها «بالادعاءات والمغالطات التي روج لها القربي (وهو عضو وفد صالح المفاوض)، في تصريحاته لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) حول قرارات مجلس الأمن الدولي بشأن اليمن. وذكر المصدر أن «قرار مجلس الأمن الدولي 2216 بشأن الانقلاب الحوثي على السلطة الشرعية في اليمن واضح ولا يحتاج لتفسير، وهو يدعو لانسحاب فوري للمليشيات الانقلابية من جميع المناطق التي سيطروا عليها وفي مقدمتها العاصمة صنعاء، وتسليم غير مشروط للسلاح، والإفراج الفوري عن المعتقلين، والالتزام بالمبادرة الخليجية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل وقرارات مجلس الأمن ذات الصِّلة». وأشار إلى أن الآلية التنفيذية، التي يطالب بها القربي للقرار الدولي، قدمت من قبل المبعوث الدولي لليمن إسماعيل ولد الشيخ في المفاوضات الأخيرة، التي احتضنتها الكويت وأعلنت الحكومة الشرعية قبولها بتلك الخارطة، وقدمت فيها تنازلات كبيرة حرصاً على إحلال السلام وإنهاء معاناة المواطنين. ولفت إلى أنه جرى التطرق إلى الآلية التنفيذية للقرار، والتأكيد على انسحاب الميليشيات من المدن، وتسليم السلاح ووضع خطط أمنية والحديث عن لجان مختصة في ظهران الجنوب،«غير أن رفض الانقلابيين ومراوغاتهم المتكررة، أفشلت تلك المفاوضات وكل الجهود الدولية للتوصل إلى حل سلمي يحقن دماء اليمنيين». وأفاد المصدر، بأن التحالف القائم بين ميليشيات الحوثيين والمخلوع صالح في صنعاء «وفر الغطاء السياسي والعسكري للانقلاب وساهم ولا يزال في التستر والتغطية على جرائم الحوثي بحق أبناء الشعب اليمني، بمن فيهم أعضاء المؤتمر الشعبي العام». واعتبر أن الخلافات الدائرة بين (الحوثيين وصالح) أمر يعود إلى تقاسم الكعكة بين الانقلابيين، ولا يمت بصلة لمصلحة الشعب اليمني، مؤكداً «أن هناك قيادات وطنية في المؤتمر الشعبي العام رفضت الانقلاب وما زالت هناك قيادات ترفض أن يرتهن اليمن لإيران». واعتبر المصدر أن القربي فقد بوصلته كسياسي، عبر أحاديثه عن اعتبار وجود رئيس غير الرئيس الشرعي عبدربه منصور هادي. واختتم بالقول «عهد صالح انتهى وأن القرار الفصل في الوقت الراهن هو للشعب اليمني».
#بلا_حدود