الاثنين - 21 يونيو 2021
الاثنين - 21 يونيو 2021

دك الانقلابيين شمال صنعاء

دحر الجيش الوطني اليمني ميليشيات الحوثي والمخلوع في صعدة، في حين دمر طيران التحالف العربي تعزيزات ومواقع انقلابية شمال العاصمة صنعاء. وتصدت كتيبة المهمات الخاصة في الجيش الوطني اليمني في محور البقع شمالي محافظة صعدة لمحاولة تسلل للميليشيات الانقلابية وقتلت العناصر المهاجمة كافة. وذكر مصدر ميداني أن عدداً من العناصر الانقلابية حاولوا تنفيذ عملية تسلل من اتجاه جبل قعم المحاذي لجبل شعير والقريب من مديرية باقم شمالي صعدة، مفيداً بأنه على الفور باشرت كتيبة المهمات الخاصة بقصف مدفعي أسفر عن مقتل العناصر المهاجمة كافة. في السياق ذاته، نفذت مقاتلات التحالف العربي غارات جوية على مواقع للميليشيات كانت تطلق منها قذائف الهاون باتجاه قوات الجيش الوطني في تباب الخشم والتباب السوداء في منطقة باقم. وقتل وجرح عدد من عناصر ميليشيات الحوثي في غارات لطيران التحالف على نقطة تفتيش في منطقة الأزرقين الواقعة على المدخل الشمالي لصنعاء. وبيّن مصدر عسكري أن مقاتلات التحالف شنت ثلاث غارات على نقطة الأزرقين الواقعة على طريق عمران صنعاء صباح الثلاثاء، لافتاً إلى أن التحالف عاود قصف النقطة بعد ساعات بخمس غارات أخرى. وأشار المصدر إلى أن الغارات استهدفت تعزيزات عسكرية لمليشيات الحوثي كانت قادمة من محافظة عمران باتجاه صنعاء. إلى ذلك، باشرت قوات موالية للمخلوع علي عبدالله صالح، تمزيق لافتات تحمل شعارات طائفية، استنسختها ميليشيات الحوثي من طهران، ورفعتها في العاصمة اليمنية صنعاء. وشرعت قوات صالح بإزالة الشعارات والأعلام الحوثية، من فج عطان وميدان السبعين، ومن فوق المباني، في الجزء الجنوبي من المدينة. وتأتي هذه الخطوة بعد إقدام ميليشيات الحوثي على تمزيق صور علي عبدالله صالح وشعارات حزب المؤتمر الشعبي، في مناطق سيطرة الانقلابيين. وتمزق ميليشيات الحوثي الشعارات وصور صالح، من فوق سيارات أنصار حزبه التي تمر بنقاط التفتيش. وجاءت تلك التطورات بينما ذكرت مصادر يمنية أن التحركات الميدانية لميليشيات الحوثي في المحافظة إب جنوب العاصمة، تنذر بمواجهات عنيفة مع قوات صالح، وسط تصاعد التوتر بين حلفاء الانقلاب. وأوضحت المصادر أن ميليشيات الحوثي دفعت بتعزيزات، واستحدثت نقاط تفتيش في مركز المحافظة، مدينة إب، ومداخلها، لا سيما عند المدخل الغربي في إطار استعدادها لمواجهة أنصار صالح. وتصاعدت في الأشهر الماضية حدة الخلافات بين حلفاء الانقلاب، وانعكست قبل أيام اشتباكات في العاصمة صنعاء، أوقعت قتلى وجرحى من الطرفين. فرار وانشقاقات كانت مصادر محلية ذكرت الاثنين أن وزير التعليم العالي في حكومة الانقلاب، حسين حازب، المحسوب على صالح، فر من صنعاء خوفا من انتهاكات الحوثيين إلى مديرية جبل مراد في محافظة مأرب، التي تنعم بحكم الشرعية. وانشق عدد من الضباط والقادة العسكريين عن قوات الحرس الجمهوري الموالية لصالح، وانضموا إلى قوات الحكومة اليمنية الشرعية في محافظة مأرب، بعد تصاعد الخلافات بين حلفاء الانقلاب.
#بلا_حدود