الثلاثاء - 15 يونيو 2021
الثلاثاء - 15 يونيو 2021

انتصارات في تعز وصعدة

كثفت دولة الإمارات مساعداتها للشعب اليمني لمواجهة مرض الكوليرا، في حين سجلت القوات الشرعية اليمنية انتصارات متلاحقة على جبهات القتال، خصوصاً في محافظتي تعز وصعدة. ووصلت الاثنين إلى ميناء عدن سفينة مساعدات إماراتية تحمل على متنها عشر حاويات من الأدوية الخاصة بمكافحة وباء الكوليرا في اليمن تم تسليمها لمنظمة الصحة العالمية، وذلك بحضور وزير الصحة اليمني الدكتور ناصر باعوم، وممثل المنظمة إيمانويل تاكوني، ومدير مكتب هيئة الهلال الأحمر في عدن المهندس محمد سعيد الكتبي. وذكر الكتبي أن هذه الشحنة من الأدوية تمثل الدفعة الثالثة التي سيتم توزيعها على كل المحافظات اليمنية حسب الحاجة خصوصاً المحافظات التي ينتشر فيها وباء الكوليرا، مشيراً إلى أن هذا الدعم يأتي استجابة إلى مناشدة وزارة الصحة اليمنية ومنظمة الصحة العالمية وحرصاً من دولة الإمارات على تقديم المساعدة والعون للشعب اليمني الشقيق. وأكد أن وباء الكوليرا بات يشكل خطراً على حياة العديد من المواطنين في عدد من المحافظات اليمنية، مشيراً إلى أن عملية مواجهته مرت بمراحل عدة بدأت بتقديم شحنة أدوية ومستلزمات من السوق المحلية تم إرسالها بشكل فوري وعاجل إلى أبين والمخا والضالع ولحج ثم أتبعها إرسال طائرتين تحملان مئة طن من الأدوية وصولا إلى سفينة الاثنين. وبيّن مدير مكتب هيئة الهلال الأحمر في عدن أن دولة الإمارات تبذل جهوداً جبارة في سبيل القضاء وصد هذا الوباء عبر منظمة الصحة العالمية والجهات المسؤولة في اليمن. من ناحيته، ذكر وزير الصحة اليمني الدكتور ناصر باعوم أن الإمارات وذراعها الإنساني هيئة الهلال الأحمر عودتنا على أن تقف بجانب اليمن في مختلف الظروف، معرباً عن جزيل شكره وامتنانه لما تقدمه الإمارات من دعم للقطاع الصحي في اليمن. بدوره، عبّر مدير مكتب منظمة الصحة العالمية في عدن الدكتور عمر زين عن شكره وتقديره لدولة الإمارات على دعمها الكبير للقطاع الصحي في عدن والمناطق المحررة، مشيراً إلى أن الإمارات لم تتأخر في الاستجابة لطلب منظمة الصحة العالمية، حيث ستسهم شحنة الأدوية التي وصلت الاثنين بشكل كبير في القضاء على وباء الكوليرا والحد من انتشاره. ووصف التنسيق القائم بين منظمة الصحة العالمية والهلال الأحمر الإماراتي بأنه يسير بخطى ثابتة نحو هدف أساسي واحد هو خدمة الإنسان وتقديم العون والمساعدة للشعب اليمني الشقيق. ميدانياً، أكدت مصادر يمنية أن أكثر من 26 انقلابياً قتلوا في اليومين الماضيين، في حين يواصل طيران التحالف العربي شن غاراته على مواقع وتجمعات وتعزيزات ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح في مختلف المدن والمحافظات اليمنية. وشنّت مقاتلات التحالف أكثر من عشر غارات على معسكر كهلان وأهداف أخرى في محافظة صعدة، إضافة إلى سلسلة غارات أخرى على مواقع عسكرية للانقلابيين في حجة ومأرب وتعز، إضافة إلى منطقة المدفون في مديرية نهم شرق صنعاء. وشهد الخط الأمامي لجبهة الضباب، غرب مدينة تعز، مواجهات عنيفة استخدمت فيها مختلف الأسلحة، وتركزت المعارك بشكل أعنف في حذران ومحيط مدرسة همدان ومنطقة الصياحي، ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات.
#بلا_حدود