الأربعاء - 16 يونيو 2021
الأربعاء - 16 يونيو 2021

فضيحة تطيح بالائتلاف الحاكم في أيسلندا

د ب أ تجري أيسلندا انتخابات مبكرة بعدما تسبب الكشف عن جريمة جنسية تورط فيها في وقت سابق رئيس الوزراء في انهيار الائتلاف الحاكم المؤلف من ثلاثة أحزاب في البلاد، بعد ثمانية أشهر فقط من تشكيله. واقترحت انتخابات جديدة في 4 نوفمبر بعدما قبل الرئيس جودني يوهانسون استقالة رئيس الوزراء بيارني بينيديكتسون السبت. وانسحب حزب «المستقبل المشرق» الحاكم في أيسلندا من ائتلافه مع المحافظين والليبراليين، مما أدى إلى غرق البلاد في أزمة سياسية. ووجه حزب «المستقبل المشرق» الاتهام إلى حزب «الاستقلال» المحافظ بمحاولة التستر على فضيحة جريمة جنسية، مما أدى إلى قراره، للانسحاب من الائتلاف الذي شكل قبل ثمانية أشهر فقط. وكان بينيديكت سفينسون، وهو والد رئيس الوزراء المحافظ بيارني بينيديكتسون، قد أرسل خطاباً إلى وزارة العدل يطالب فيها بشطب سجل رجل مدان بجريمة جنسية. وواجه الرجل حكماً بالسجن لمدة خمسة أعوام ونصف العام في 2004 في تهمة الاعتداء الجنسي على ابنة زوجته.
#بلا_حدود