الجمعة - 30 يوليو 2021
الجمعة - 30 يوليو 2021

2134 وفاة بالكوليرا

أكدت منظمة الصحة العالمية الثلاثاء ارتفاع حصيلة الوفيات في اليمن جراء وباء الكوليرا إلى 2134 حالة، في حين انتقدت الشرعية الصمت الدولي حيال التنكيل الذي يمارسه الانقلابيون بحق الصحافيين اليمنيين. وذكرت المنظمة في تقرير جديد لها أنه «تم تسجيل 777 ألفاً و229 حالة يشتبه إصابتها بوباء الكوليرا في اليمن، مع رصد 2134 حالة وفاة مرتبطة بالمرض». وبيّنت أن «هذه الحالات تم تسجيلها في 304 مديريات من أصل 333، وفي 22 محافظة يمنية من أصل 23». وأشارت إلى أن محافظة حجة شمال اليمن هي الأولى في عدد الوفيات بواقع 400 حالة، في حين لا تزال محافظة الحديدة (غرب اليمن) هي الأولى من حيث عدد الإصابات بأكثر من 103 آلاف حالة، فيما استمرت محافظة سقطرى (جنوب شرق) خالية من أي انتشار للمرض. وانتقد وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني صمت الكثير من المنظمات الحقوقية والإعلامية الدولية تجاه التعذيب والتنكيل الذي يتعرض له الصحافيون اليمنيون داخل سجون الميليشيا الانقلابية وخارجها. ولفت في تصريح الثلاثاء إلى أن «هذا الموقف المخزي يضع علامة استفهام كبيرة ويعد تشجيعاً للميليشيات على الاستمرار في ممارساتهم القمعية في حق وسائل الإعلام والعاملين فيها». وأفاد بأنه «في الوقت الذي تواصل ميليشيات الحوثي اختطاف أكثر من 17 صحافياً وتحيل عشرة منهم إلى محكمة الإرهاب وتمنع عنهم الغذاء والزيارة، تقف المنظمات ووكالات الأنباء العالمية صامتة مع أنها تتسابق لتوجيه سهام نقدها العنيف إلى بلدان وحركات أخرى لمجرد إيقاف صحيفة أو سحب ترخيص عمل لأحد الصحافيين». وتساءل الإرياني «ماذا تريده هذه المنظمات ووسائل الإعلام الدولية من ممارسات قمعية أكثر مما تفعله الميليشيات الانقلابية لتتخذ موقفاً أخلاقياً تجاه ذلك»، موضحاً أن الميليشيات جعلت العاصمة صنعاء ومناطق سيطرتها خالية من الصحافة والصحافيين ونهبت وأغلقت كل الصحف ووسائل الإعلام المستقلة والمعارضة وأذاقت أصحاب الرأي أصناف التعذيب وهي اليوم تقدم على منع الأغذية والزيارة عن المختطفين في سجونها.
#بلا_حدود