الاحد - 01 أغسطس 2021
الاحد - 01 أغسطس 2021

جلال طالباني .. أول رئيس كردي للعراق

كان مقدراً للرئيس العراقي السابق جلال طالباني أن يكون أحد شيوخ التكية الطالبانية، مثلما كان أجداده ووالده، حسام الدين طالباني، إلا أنه سلك طريق السياسة منذ وقت مبكر للغاية من عمره، إذ تمكن من إدارة دفة سفينة حياته بنفسه ومنذ طفولته نحو عالم آخر، فهو المولود عام 1933، نشأ في بيت متدين، وترعرع بين جدران التكية الطالبانية في مدينة كويسنجق التي كان يشرف عليها والده، متعلماً، باعتباره تلميذاً، أصول الدين وحفظ القرآن الكريم والأحاديث النبوية الشريفة والفقه الإسلامي باللغتين، العربية والكردية. حدث ذلك إلى جانب دراسته الاعتيادية في مدرسة كويسنجق الابتدائية الأولى. ويعد طالباني الذي توفي الثلاثاء أول رئيس كردي منتخب لدورتين من قبل البرلمان لجمهورية العراق منذ 2005 حتى 2014، وهو الرئيس السابع للعراق، ويعرف بين الأكراد باسم (مام جلال) أي العم جلال. عمل مبكراً في السياسة، حيث شارك في تأسيس الاتحاد العام لطلبة العراق وكان عمره 15 عاماً، ثم عمل في الصحافة قبل أن يلتحق بكلية الحقوق عام 1953 ليتخرج فيها محامياً عام 1959، وفي عام 1975 أسس حزب الاتحاد الوطني الكردستاني بعد أن كان قد انشق عن الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي كان يتزعمه ملا مصطفى بارزاني. عرف عن طالباني انتماؤه الوطني للعراق ومعارضته لأي رأي أو قرار يدعوا لانفصال الأكراد عن الوطن الأم (العراق) وكان غالباً ما يؤكد في طروحاته وخطاباته أنه عراقي كردي. في 2014 أصيب بجلطة دماغية دخل إثرها أحد مستشفيات برلين ولم يتعاف حتى رحيله الثلاثاء.
#بلا_حدود