الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
الثلاثاء - 03 أغسطس 2021

نيوزويك تقدّر الضحايا المحتملين لاستخدام كوريا الشمالية السلاح النووي

يحذر مسؤولو البنتاغون منذ فترة طويلة من التكلفة البشرية الكبيرة للحرب مع كوريا الشمالية، ولكن تقريراً نشر حديثاً يفصّل السيناريوهات المحتملة والضرر الذي يمكن أن ينتج عن استخدام كوريا الشمالية للسلاح النووي ضد اليابان وكوريا الجنوبية. ووفقاً لتقرير مجلة نيوزويك الأمريكية، اطلعت عليه «الرؤية»، أجرى المستشار في أنظمة إدارة البيانات في كلية الدراسات الدولية في جامعة هوبكينز الأمريكية مايكل زاجوريك دراسة على سيناريوهات عدة محتملة، استناداً إلى افتراض امتلاك كوريا الشمالية 25 سلاحاً نووياً برؤوس حربية تبلغ قدرة كل منها التدميرية ما بين 15 كيلو طن وهي مثل القوة التدميرية للقنبلة الذرية التي ألقتها الولايات المتحدة على هيروشيما، و250 كيلو طن وهي مثل القوة التدميرية المقدرة للسلاح النووي الذي تمت تجربته في الثالث من سبتمبر. وبحسب الدراسة، فإن عدد الضحايا الذين يمكن أن يسقطوا يعتمد على قدرة انفجار الرأس النووي لصواريخ كوريا الشمالية. وجاء في التقرير الذي كتبه زاجوريك عن نتائج الدراسة أن «انفجارات متعددة فوق كل من سيؤول وطوكيو، استناداً إلى تقييم قدرات كوريا الشمالية الحالية، يمكن أن ينتج عنها ما بين 400 ألف إلى مليوني قتيل». وأردف «مع النواتج الحرارية النووية لعدد الأسلحة نفسها، فإن عدد القتلى يمكن أن يتراوح بين 1.3 إلى 3.8 مليون». وأضافت نيوزويك أن احتمال مبادرة كوريا الشمالية بهجوم نووي يبقى ضئيلاً، حيث إن هدف النظام الكوري يبدو أنه الحفاظ على الذات وليس الهيمنة على العالم، ولكن مصداقية التهديد النووي لكوريا الشمالية عامل أساسي في فهم كيفية التعامل معها بشكل دبلوماسي واقتصادي. وتتوقع الاستخبارات اليابانية والأمريكية أن تجري كوريا الشمالية اختباراً صاروخياً جديداً في الأسبوع المقبل، إذ يؤقّت النظام الكوري الشمالي عادة اختباراته الصاروخية مع المناسبات المهمة. وتحتفل بيونغ يانغ الأسبوع المقبل بالذكرى السنوية لتأسيس الحزب الحاكم في العاشر من أكتوبر، وذلك بعد يوم واحد من الذكرى السنوية لـ «يوم كولومبوس» الذي يحتفل باكتشاف أمريكا، وكذلك يبدأ مؤتمر الحزب الشيوعي الصيني اجتماعاته في الـ 18 من أكتوبر.
#بلا_حدود