الأربعاء - 28 يوليو 2021
الأربعاء - 28 يوليو 2021

مفوضية اللاجئين: الإمارات أكثر الدول سخاء في مساعدة الروهينغيا

أكدت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين أن دولة الإمارات العربية المتحدة من أكثر الدول سخاء وتقديماً للتمويل لمساعدة الفارين، وهم من أقلية الروهينغيا المسلمة، الذين هربوا من العنف في ميانمار إلى بنغلاديش. وذكر المتحدث باسم المفوضية أندريه ماهيسيتشن أن المساعدات الإماراتية السخية مكنت المنظمة الدولية من المسارعة في تقديم استجابتها لحالات الطوارئ، والعمل على تلبية الاحتياجات الضرورية للاجئي الروهينغيا. وأوضح المتحدث في مؤتمر صحافي، الجمعة، للحديث عن نداء تكميلي للمفوضية بقيمة 83.7 مليون دولار للاستجابة لاحتياجات لاجئي الروهينغيا في الفترة من سبتمبر حتى فبراير العام المقبل، أن أولوية المفوضية تركز على حماية اللاجئين والمساعدة في توفير المأوى، إضافة إلى تخفيف الاكتظاظ في المخيمين الحاليين في كتوبالونج ونيبارا بعد أن بلغ عدد المقيمين بهما ضعف ما كان قبل الأزمة الأخيرة لفرار الروهينغيا في الـ 25 من أغسطس الماضي. ولفت ماهيسيتشن إلى أن التقديرات تشير إلى أن عدد من فروا في الأزمة الأخيرة بلغ حتى الآن نحو 515 ألف لاجئ، إضافة إلى ما يقدر بنحو 300 ألف لاجئ كانوا موجودين في بنغلاديش قبل الأزمة، مستعرضاً عدداً من الدول التي استجابت لنداءات المنظمة لمساعدة الروهينغيا. من جهته، كرر وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارك لوكوك، الجمعة، طلب المنظمة الدولية السماح لها بالدخول إلى ولاية راخين في شمال ميانمار، مبيناً أن الوضع الراهن «غير مقبول». وأضاف «هذا التدفق القادم من ميانمار لم يتوقف بعد..الأمر يتعلق بمئات الآلاف من الروهينغيا الذين لا يزالون في ميانمار. نريد أن نكون مستعدين في حال حدوث المزيد من التدفق»، وتابع «نصف مليون شخص يفرون من بلادهم دون تروٍّ».
#بلا_حدود