الثلاثاء - 27 يوليو 2021
الثلاثاء - 27 يوليو 2021

موسكو تحذر من سحب ترامب إقراره التزام إيران بالاتفاق النووي

حذر الكرملين الجمعة من أن سحب الرئيس الأمريكي لإقراره التزام إيران بالاتفاق الدولي الموقع في 2015 حول برنامجها النووي يمكن أن «يؤدي إلى تدهور خطر للوضع»، فيما عبرت الصين مجدداً عن دعمها للاتفاق النووي مع إيران. وأوضح المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف أن «عملاً من هذا القبيل يمكن أن تؤثر في الأمن والاستقرار وعدم انتشار الأسلحة النووية في العالم»، محذراً من ذلك يمكن أن «يؤدي إلى تدهور خطر للوضع في ما يتعلق بالملف النووي الإيراني». من جهتها، ذكرت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية هوا شونينغ «نأمل أن تستمر الأطراف في دعم وتنفيذ الاتفاق النووي الإيراني». وأضافت أن «الاتفاق النووي الإيراني لعب دوراً مهماً في الحفاظ على النظام الدولي لمنع الانتشار النووي، وحفظ السلام والاستقرار في الشرق الأوسط». تجدر الإشارة ألى أن الرئيس الأمريكي ندد بهذا الاتفاق خلال حملته الرئاسية، وذكر في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة الشهر الماضي أنه اتخذ قراراً، لكنه لم يعلنه. ومن المتوقع أن يبعد ترامب إدارته عن الاتفاق الدولي حول البرنامج النووي الإيراني عبر اتخاذ خطوات لإطلاع الكونغرس على أنه لا يعتقد أن طهران متوافقة مع روح الاتفاق. وأفادت تقارير بأن ترامب سيعلن الجمعة أن الاتفاق الذي تم التوصل إليه عام 2015 بعد سنوات من المفاوضات بين إيران وست قوى عالمية، لا يصب في المصلحة الوطنية للولايات المتحدة. وجدد ترامب التصديق على الاتفاق مرتين من قبل، لكن معاونيه يقولون إنه لا يحبذ التصديق لمرة ثالثة. ولن تؤدي هذه الخطوة إلى انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق لكنها ستمهل الكونغرس 60 يوماً ليقرر ما إذا كان سيعيد فرض العقوبات التي علقها اتفاق تفاوضت عليه الولايات المتحدة وقوى عالمية أخرى في ظل إدارة الرئيس السابق باراك أوباما.
#بلا_حدود