الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
الثلاثاء - 03 أغسطس 2021

ترامب يقر عقوبات قاسية ضد الحرس الثوري الإيراني .. والسعودية ترحب

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مساء الجمعة عقوبات «قاسية» جديدة ضد الحرس الثوري الإيراني المتهم بدعم الإرهاب، في الوقت الذي رحبت المملكة العربية السعودية بالقرارات الأمريكية الحازمة تجاه طهران. وأوضح ترامب أن الحرس الثوري «يستحوذ على جزء كبير من الاقتصاد الإيراني لتمويل الحرب والإرهاب في الخارج»، طالباً من وزارة الخزانة اتخاذ «عقوبات أشد» بحقه، إلا أنه لم يقرر تصنيف هذه المجموعة ضمن «المنظمات الإرهابية». ورفض الرئيس الأمريكي أمس الإقرار بالتزام إيران بالاتفاق النووي، معتبراً أنه «أحد أسوأ» الاتفاقات في تاريخ الولايات المتحدة، مؤكداً أن طهران لا تحترم روحيته. وذكر ترامب من البيت الأبيض أنه في ضوء الاتفاق «حصلنا على عمليات تفتيش محدودة مقابل إرجاء قصير المدى ومؤقت لتقدم إيران نحو امتلاك السلاح النووي»، متسائلاً «ماذا يعني اتفاق يؤدي فقط إلى تأخير القدرة النووية لمرحلة قصيرة؟ إن هذا الأمر مرفوض بالنسبة إلى رئيس الولايات المتحدة». وأكد الرئيس الأمريكي أن بإمكانه إلغاء الاتفاق النووي الإيراني في أي وقت «إذا لم نتمكن من إيجاد حل من خلال العمل مع الكونغرس وحلفائنا فإن الاتفاق سينتهي. إنه يخضع للتدقيق الدائم ويمكنني كرئيس إلغاء مشاركتنا في أي وقت». في هذه الأثناء، رحبت المملكة العربية السعودية بالاستراتيجية «الحازمة» التي أعلنها الرئيس الأمريكي تجاه إيران. وثمنت المملكة، في بيان، رؤية ترامب والتزامه بالعمل مع حلفاء أمريكا وعمله على مواجهة التحديات، وعلى رأسها سياسات إيران العدوانية في المنطقة. وأوضح البيان أن «المملكة العربية السعودية سبق لها أن أيدت الاتفاق النووي، إيماناً منها بضرورة الحد من انتشار أسلحة الدمار الشامل في منطقتنا والعالم وأن يؤدي ذلك إلى منع طهران من الحصول على سلاح نووي بأي شكل كان». وأضاف البيان أن إيران استغلت العائد الاقتصادي من رفع العقوبات واستخدمته للاستمرار في زعزعة الاستقرار في المنطقة، وبخاصة عبر برنامج تطوير صواريخها الباليستية ودعمها للإرهاب في المنطقة. وأكدت المملكة التزامها التام باستمرار العمل مع شركائها في الولايات المتحدة والمجتمع لتحقيق الأهداف المرجوة، التي أعلنها ترامب وضرورة معالجة الخطر الذي تشكله سياسات إيران على الأمن والسلم الدوليين بمنظور شامل.
#بلا_حدود