الاحد - 01 أغسطس 2021
الاحد - 01 أغسطس 2021

وزراء أفارقة: إعادة المهاجرين إلى بلدانهم لا تحل المشكلة

حذر وزراء أفارقة الجمعة في روما من أن إعادة آلاف المهاجرين إلى بلدانهم والمزمع منذ القمة الأفريقية الأوروبية بأبيدجان هذا الأسبوع، لن تحل مشكلة الهجرة. وذكر وزير خارجية النيجر إبراهيم ياكوبو أمام منتدى روما ميد الذي افتتح الخميس في العاصمة الإيطالية أنه من الممكن كبح تدفق آلاف المهاجرين الأفارقة على أوروبا بحثاً عن حياة أفضل. لكنه أكد أنه «دون حل مستدام فإن ذلك لن يحل المشكلة». وفي العامين الماضيين شهدت النيجر عبور ما بين 280 و300 ألف شخص أراضيها. واليوم بات العدد 12 ألفاً «بالتالي من الممكن كبح التدفق» بحسب الوزير. وبدأت المفوضية العليا للاجئين عمليات إخلاء من ليبيا، حيث يتكدس عشرات آلاف المهاجرين معظمهم من جنوب الصحراء الأفريقية. وأوضح فيليبو غراندي المفوض السامي للاجئين في المنتدى «تم إخلاء 25 منهم باتجاه فرنسا الأسبوع الماضي و116 سيتم إخلاؤهم في الأيام المقبلة». وطالب كاولوية بالتمكن من دخول عشرات مخيمات المهاجرين في ليبيا خصوصاً في المناطق التي تسيطر عليها ميليشيات وليست تحت سلطة حكومة طرابلس. لكن وزير خارجية النيجر أكد أنه ما دام استمر انعدام الأمن والفقر في العديد من الدول الأفريقية فإن الشبان سيواصلون المغامرة بحياتهم بحثاً عن غد أفضل. من جانبه، ذكر وزير خارجية الجزائر عبدالقادر مساهل «يمكنكم وضع كافة الفرونتكاس (العملية الأوروبية ضد المهربين في البحر المتوسط)» فإن الظاهرة رغم ذلك ستستمر، مضيفاً «إذا أردتم ألا يكون هناك مهاجرون فينبغي إعطاء الأولوية للتنمية والأمن». وكانت قمة الاتحاد الأفريقي والاتحاد الأوروبي اختتمت الخميس بـ «تعهد قوي» من القادة في القارتين بالتصدي لمأساة الهجرة السرية وانحرافاتها على غرار أسواق الرقيق في ليبيا. وتحدثت فرنسا الأربعاء عن إخلاء عاجل للأفارقة الراغبين في مغادرة ليبيا وتشكل قوة أمنية واستخباراتية لتعزيز التعاون بين الدول الأفريقية إضافة إلى حملة اتصالية لردع الشبان عن محاولة الهجرة.
#بلا_حدود