الاثنين - 02 أغسطس 2021
الاثنين - 02 أغسطس 2021

30 مليون يورو من الإمارات لدعم قوة الساحل الأفريقي لمكافحة الإرهاب

قدمت دولة الإمارات مساهمة بقيمة 30 مليون يورو لدعم القوة المشتركة لدول الساحل الأفريقي لمحاربة ومكافحة الإرهاب والتطرف والجريمة المنظمة. وشارك وفد الدولة برئاسة وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي ريم بنت إبراهيم الهاشمي في المؤتمر الدولي لدعم القوة المشتركة لدول الساحل الخمس «مالي وتشاد والنيجر وبوركينا فاسو وموريتانيا» في العاصمة الفرنسية باريس، بحضور الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورؤساء دول الساحل الأفريقي، إضافة إلى حضور المستشارة الألمانية ورئيس وزراء إيطاليا وبلجيكا ووزراء من الدول الداعمة. وعبرت ريم الهاشمي في كلمتها عن موقف دولة الإمارات الصارم تجاه مكافحة الإرهاب والتطرف، وثمنت الخطوات الإيجابية التي جرى اتخاذها عام 2017 من قبل المجتمع الدولي لدعم مجموعة دول الساحل الخمس، والتي من أبرزها تبني القرار 2391 الصادر عن مجلس الأمن والسماح لبعثة الأمم المتحدة المتكاملة متعددة الأبعاد بتوفير الدعم اللوجستي للقوات المشتركة. وشددت على أهمية الإجراءات الخليجية لوقف تمويل الإرهاب وتجفيف منابعه والتي تعتبر خطوة مهمة في مسألة مكافحة الإرهاب. وأكدت أهمية العمل على وضع برامج تنموية للشباب في هذه المناطق، وإيجاد فرص العمل والتدريب وتأهيل قدراتهم، وتوفير البرامج التعليمية لحمايتهم من الانخراط في المجموعات الإرهابية. من جانبه، ثمن الرئيس الفرنسي دور الإمارات والمملكة العربية السعودية الفعال في التعاطي مع ظاهرة التطرف والإرهاب، ووضع حلول جذرية لمعالجة جذورها عن طريق تأهيل وتقديم برامج تنموية تمس احتياجات الدول.
#بلا_حدود