السبت - 19 يونيو 2021
السبت - 19 يونيو 2021
عناصر من قوات الشرعية اليمنية في محافظة الحديدة. (أ ف ب)

عناصر من قوات الشرعية اليمنية في محافظة الحديدة. (أ ف ب)

الأمم المتحدة تعد خريطة طريق لإنجاح مشاورات السويد

وسط ترقّب لعودة المبعوث الدولي مارتن غريفيث إلى اليمن، اليوم الأربعاء، لوضع النقاط على تفاصيل جولة المشاورات المرتقبة بين الحكومة الشرعية والمتمردين الحوثييين، ووسط هدوء يسود جبهة الحديدة (في غرب اليمن) منذ أيام، فاجأت الميليشيات الإيرانية المراقبين بتصعيد ميداني على جبهات القتال في المدينة قبل أن تجبر تحت ضغط الضربات الجوية على التقهقر.

وعاد الهدوء مع بزوغ نهار أمس إلى جبهات القتال بعد اشتباكات عنيفة عكّرت هدوء 12 يوماً.

وهذه أول اشتباكات عنيفة في المدينة التي تشكّل شريان حياة لملايين السكان بعد أيام من الهدوء على جبهات القتال بين القوات الموالية للحكومة والمتمرّدين الحوثيين المدعومين من إيران.


وقال مسؤولون في القوات الموالية للحكومة إن طائرات التحالف العسكري الداعم للقوات الحكومية شنّت 12 غارة على الأقل استهدفت مواقع للمتمرّدين في المدينة، بينما قام الحوثيون بقصف مواقع قوات الحكومة بقذائف الهاون.

وجاء تجدّد المعارك العنيفة في وقت يستعدّ فيه مبعوث الأمم المتّحدة إلى اليمن مارتن غريفيث لزيارة صنعاء لبحث فرص عقد محادثات سلام في السويد قبل نهاية العام.

ويسعى غريفيث في صنعاء، بدءاً من اليوم، إلى إعداد خريطة طريق لمشاركة الحوثيين في المحادثات.

في هذه الأثناء، وزعت بريطانيا على أعضاء مجلس الأمن الدولي، أمس الأول، مسودة قرار حول النزاع في اليمن تدعو إلى هدنة فورية في الحديدة وتحدد مهلة أسبوعين لإيصال المساعدات، وإلى تزويد الاقتصاد اليمني بكميات كبيرة من العملات الصعبة عبر المصرف المركزي لدعم العملة اليمنية المتداعية ولدفع الرواتب المتأخرة للموظفين الحكوميين والمدرسين وموظفي وزارة الصحة في غضون شهر. ولم يجرِ بعد تحديد موعد للتصويت على المشروع.
#بلا_حدود