الاحد - 16 يونيو 2024
الاحد - 16 يونيو 2024

اتفاق مؤقت بين الاتحاد الأوروبي وبريطانيا لتيسير ما بعد بريكسيت

اتفاق مؤقت بين الاتحاد الأوروبي وبريطانيا لتيسير ما بعد بريكسيت

موظفة تعدّل وضع العلم البريطاني قبيل حضور ماي ويونكر مؤتمراً صحافياً في بروكسل. (رويترز)

أكد رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك، أمس الخميس، أن فريقي التفاوض من الاتحاد الأوروبي وبريطانيا توصلا إلى اتفاق حول علاقتهما بعد الخروج البريطاني من الاتحاد (بريكسيت) بشكل مشروع «إعلان سياسي» ينبغي المصادقة عليه خلال القمة الأوروبية المرتقبة بعد غد.

وهذا النص الذي سيرفق بمعاهدة انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي «يحدد أسس شراكة واعدة وموسعة ومعمقة ومرنة» في مجالات التجارة والسياسة الخارجية والدفاع والأمن بحسب النص الواقع في 26 صفحة.

وقال مسؤول قضائي اسكتلندي إن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لا يماثل ترك ناد للغولف، مشيراً إلى «الاضطرابات الاستثنائية» التي تعاني منها دولته.


ونقلت وكالة بلومبيرغ للأنباء عن إيان فوريستر القاضي الاسكتلندي في المحكمة العامة التابعة لمحكمة العدل الأوروبية في لوكسمبورغ القول، خلال فعاليات في لندن أمس الأول، «لقد تم إخبارنا بأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي سيكون بمثابة الخروج من ناد للغولف لأن أماكن الاستحمام ليست نظيفة بصورة كافية»، مضيفاً «لا أوافق على هذا الافتراض».


وأوضح فوريستر «بلادنا تمر بفترة اضطرابات وغموض استثنائية»، مضيفاً «لا يجب أن يتم خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي حتى يتم حل عدد من القضايا المهمة لحياتنا اليومية».

من جهته، كرر رئيس الحكومة الإسباني بيدرو سانشيز من جديد تهديده بتعطيل الاتفاق حول بريكسيت في القمة الأوروبية بعد غد، إذا لم يتضمن بشكل واضح منح مدريد حق الاعتراض في المفاوضات المقبلة حول جبل طارق.

وقال رئيس الوزراء الاشتراكي في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره البرتغالي أنطونيو كوستا، على أثر قمة بينهما في بلد الوليد وسط إسبانيا، إنه «إذا لم تتم تسوية هذا الأمر بحلول الأحد فستصوّت إسبانيا للأسف بلا، وستستخدم قدرتها على التعطيل لأنها قضية تمس جوهر بلدنا».

وأضاف أن «اتفاق الانسحاب غير مقبول ومثله الإعلان السياسي» حول العلاقة المستقبلية بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة، مؤكداً أن على المفوضية الأوروبية ولندن أن «تدركا أنها نقطة أساسية». وتابع «نشعر أننا مضطرون لذلك، فنحن ندافع عن مصالح الأمة الإسبانية وسنفعل ذلك حتى النهاية».

وتأخذ إسبانيا على مشروع الاتفاق حول بريكسيت الذي نشر قبل أسبوع أنه لا يذكر بوضوح أن مدريد تملك حق الاعتراض في المفاوضات المستقبلية حول جبل طارق، الجيب البريطاني الواقع جنوب إسبانيا،

وتطالب مدريد بالسيادة عليه.