الجمعة - 18 يونيو 2021
الجمعة - 18 يونيو 2021
عناصر من قوات الأمن الباكستانية في محيط القنصلية الصينية بكراتشي. (رويترز)

عناصر من قوات الأمن الباكستانية في محيط القنصلية الصينية بكراتشي. (رويترز)

إحباط اعتداء على القنصلية الصينية في كراتشي

دانت الصين «بقوة» الهجوم الذي استهدف القنصلية الصينية في مدينة كراتشي جنوبي باكستان، أمس الجمعة، والذي أحبطته أجهزة الأمن الباكستانية قبل أن يسفر عن مقتل ثلاثة مسلحين من منفذي الهجوم واثنين من رجال الشرطة ورجل أمن خاص، فيما أمر رئيس وزراء باكستان عمران خان بفتح تحقيق فوري، مؤكداً أن الاعتداء لن ينال من قوة العلاقات الباكستانية ـ الصينية.

وقال خان إن الهجوم يمثل اعتداء على علاقات الصداقة الباكستانية - الصينية والتعاون الاقتصادي بين البلدين، مشيداً بقوات الأمن الباكستانية التي تمكنت من إحباط الهجوم «وأنقذت البلاد من كارثة حقيقية».

وقال رئيس الوزراء الباكستاني إن الهجوم على البعثة الدبلوماسية الصينية في كراتشي جاء بسبب الاتفاقيات التجارية التي أبرمتها الدولتان في وقت سابق الشهر الجاري.


وكتب خان في حسابه على تويتر «الهجوم الفاشل على القنصلية الصينية هو بوضوح رد فعل على الاتفاقيات التجارية غير المسبوقة التي أسفرت عنها رحلتنا إلى الصين. كان القصد من الهجوم إصابة المستثمرين الصينيين في باكستان بالفزع. لن يفلح هؤلاء الإرهابيون».

وكان مسلحون بحوزتهم قنابل يدوية، وأحدهم يرتدي سترة ناسفة، حاولوا أمس اقتحام قنصلية الصين في كراتشي كبرى مدن باكستان قبل أن يلقوا حتفهم على يد قوات الأمن الباكستانية، وتبنت مجموعة «جيش تحرير بلوشستان» الإرهابية مسؤوليتها عن الهجوم.

كما قتل في الهجوم اثنان من رجال الشرطة ورجل أمن خاص، في حين لم يصب أحد من موظفي القنصلية الـ 21 بأذى وقد نقلوا إلى مكان آمن.

من جانبها، دانت الصين «بقوة» الهجوم، وقال الناطق باسم الخارجية الصينية إن «الصين تدين بقوة كل هجوم عنيف على وكالات قنصلية دبلوماسية».

وأكد أن بكين «تطلب من باكستان اتخاذ إجراءات ملموسة لضمان أمن المواطنين والمؤسسات الصينية في باكستان»، ولفت إلى أن كل أعضاء القنصلية وعائلاتهم سالمون.

وقال قائد شرطة كراتشي أمير شيخ إن ثلاثة مسلحين حاولوا دخول القنصلية في كراتشي قبل أن يعترض الحراس طريقهم عند نقطة تفتيش.

وذكر شاهد على الهجوم أن المسلحين «كانوا يحملون رشاشات وألقوا أولاً قنابل يدوية ثم بدؤوا إطلاق النار».
#بلا_حدود