الجمعة - 18 يونيو 2021
الجمعة - 18 يونيو 2021

الإيرانيون يحرقون صور الملالي ويهتفون ضد الاستبداد



ضاق الشارع الإيراني ذرعاً بممارسات نظام الملالي القمعية والاستبدادية في البلاد، ولم يجد المحتجون في عدد من محافظات البلاد سبيلاً للتعبير عن غضبهم سوى بالتظاهر وإحراق صور رموز النظام.

ونشرت منظمة «مجاهدي خلق» الإيرانية المعارضة مقاطع فيديو تظهر معارضين يقومون بإحراق صور لرموز النظام الإيراني، في عدد من محافظات البلاد، في دليل جديد على ضيق الشارع بسياسات القمع التي يمارسها نظام الملالي.


وأظهر مقطع فيديو صور بمحافظة لرستان أشخاصاً وهم يضرمون النار في البوابة الرئيسة لمقر قوات الباسيج، التابعة للحرس الثوري الإيراني، التي تتركز مهامها داخل البلاد على تنفيذ عمليات الاعتقال والتعذيب وقتل المعارضين، وقمع الاحتجاجات السلمية، ودعم النظام.

وفي منطقة كهريزك، بالعاصمة طهران، أضرم معارضون النار في صور المرشد الإيراني علي خامنئي، والمرشد الأسبق الخميني.

وترك المعارضون «يافطة» خاصة بهم في مواقع الاحتجاجات جاء فيها «الموت للاستبداد والأصولية».

يذكر أنه منذ أواخر العام الماضي، تشهد إيران عدداً من الإضرابات والاحتجاجات على سوء ظروف العمل وتأخر الرواتب وتردي الأوضاع المعيشية في عدد من قطاعات الاقتصاد، بما في ذلك الصلب والتعليم والتعدين والنقل.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن في مايو الماضي انسحاب بلاده من الاتفاق النووي المبرم مع إيران عام 2015، بسبب تدخلاتها التخريبية في شؤون دول المنطقة، فضلاً عن عدم التزامها ببنود الاتفاق.

وفرضت واشنطن أكثر من حزمة عقوبات على طهران، آخرها في وقت سابق من نوفمبر الجاري، واستهدفت قطاع النفط الحيوي في البلاد.

كما يخرج عدد كبير من الإيرانيين في مظاهرات، اعتراضاً على سياسة القمع التي يمارسها النظام بحق المدنيين، خاصة إن كانوا من المعارضين.
#بلا_حدود