السبت - 31 يوليو 2021
السبت - 31 يوليو 2021
سعد الحريري

سعد الحريري

وزير لبناني سابق يتوعد الحريري بـ «دفع الثمن»



توفي محمد أبوذياب أحد مرافقي الوزير اللبناني السابق وئام وهاب المقرب من «حزب الله» الإرهابي أمس، متأثراً بجروح أصيب بها أثناء مداهمة قوات الأمن منزل وهاب بناء على أمر قضائي، بسبب امتناعه عن المثول أمامها في إطار شكوى تعرض فيها لرئيس الوزراء المكلف سعد الحريري.

ورغم بيان قوى الأمن اللبناني الذي نشرته الوكالة الوطنية للإعلام، الذي أقر أن أبوذياب أصيب بنيران «صديقة» من مرافقيه، أصر وهاب على تحميل الحريري مسؤولية مقتله، وأصدر بياناً يحمل وعيداً وتهديداً وينذر بإشعال فتنة في لبنان.

وقال بيان لحزب التوحيد الذي يرأسه وهاب «دم محمد أبوذياب غال جداً، وكل قطرة منه ستدفعون ثمنها غالياً».

ويأتي بيان وهاب التهديدي بعد عبارات مسيئة تناول بها الوزير السابق، الحريري الأب والابن، ما أدى إلى حالة من الاستياء في الشارع اللبناني.

وأفادت قوى الأمن الداخلي، أنه لدى مغادرة القوة التابعة لها للقرية، أطلق «مناصرو وهاب النار من أسلحة مختلفة بشكل عشوائي، ما أدى إلى إصابة أحد مرافقيه»، واتخذ الجيش اللبناني تدابير وقائية غير معلنة لمواكبة تشييع جثمان القتيل في بلدة الجاهلية.

وتُنذر هذه الحادثة بتفاقم حالة التوتر بين الفرقاء اللبنانيين، على خلفية تعقيدات تحيط بتأليف حكومة جديدة، بعد مرور ستة أشهر على تكليف الحريري بهذه المهمة، والتي تعرقلها اشتراطات «حزب الله».
#بلا_حدود