الأربعاء - 28 يوليو 2021
الأربعاء - 28 يوليو 2021

مؤتمر دولي بالأردن لنصرة الأقصى .. والاحتلال يتوغل في غزة

قضت محكمة تابعة لحركة «حماس»، التي تسيطر على قطاع غزة، أمس، بإعدام ستة أشخاص بينهم إسرائيلية، بعد إدانتهم بتهمة «التخابر» مع إسرائيل، فيما أعلنت الأردن أمس تنظيم مؤتمر دولي في 20 ديسمبر الجاري تحت عنوان «نداء للمسجد الأقصى المبارك» بمشاركة محلية وعربية ودولية واسعة.

وذكر وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الأردني الدكتور عبدالناصر أبوالبصل، أن المؤتمر الذي يحظى برعاية ملكية يهدف إلى التباحث والتشاور في سبيل نصرة المسجد الأقصى المبارك ودعم القدس ومقدساتها الإسلامية.

وأوضح أن ما يتعرض له المسجد الأقصى المبارك من انتهاكات واقتحامات وأخطار جسيمة ويومية تستفز مشاعر المسلمين والعرب قاطبة وقد زادت وتيرة هذه الاعتداءات في الآونة الأخيرة بصورة غير مسبوقة ما ينذر بوجود خطة مبيتة للسلطة القائمة بالاحتلال لتغيير الوضع التاريخي والقانوني القائم.

في غضون ذلك، هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، أمس، منزلين في قرية «فصايل» شمال مدينة أريحا في الضفة الغربية.

وتوغلت آليات وجرافات عسكرية إسرائيلية عدة أمس في المناطق الشرقية من وسط قطاع غزة، وشرعت بأعمال تسوية وتجريف بغطاء من طائرات الاستطلاع الإسرائيلية، فيما أطلقت الزوارق الحربية الإسرائيلية النار على الصيادين شمال وجنوب قطاع غزة دون إصابات.

إلى ذلك، قال رئيس هيئة القضاء العسكري التابع لحماس ناصر سليمان، إن «المحكمة العسكرية أصدرت أحكاما متفاوتة بحق 14 متخابراً مع الاحتلال»، وأضاف سليمان أن هذه الأحكام تضمنت إعدام ستة أشخاص.

ولفت إلى المدانة بالإعدام من فلسطيني 48 الذين يحملون الجنسية الإسرائيلية، لافتاً إلى أنه جرت محاكمتها غيابياً، حتى صدر بحقها حكم الإعدام شنقاً بتهمة التجسس.

وتعتبر السلطة الفلسطينية في رام الله الإعدامات التي تنفذها حماس غير دستورية، على اعتبار أن القانون الأساسي ينص على مصادقة الرئيس على أحكام الإعدام، وهو ما لا يتم في غزة.

وتقول الهيئة الفلسطينية المستقلة لحقوق الإنسان إن «تنفيذ أحكام الإعدام مع غياب الضمانات المكفولة بالقانون الأساسي، يعد قتلاً خارج نطاق القانون».
#بلا_حدود