الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
No Image Info

ماكرون يلتقي النقابات ويخاطب الأمة سعياً لاحتواء أزمة «السترات الصفراء»

يتناول الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أزمة «السترات الصفراء» في خطاب للأمة الاثنين ويلتقي ممثلين للنقابات ومنظمات أصحاب العمل، سعياً لوضع حدٍّ للتظاهرات التي هزت فرنسا.

وسيوجه ماكرون خطاباً للأمة الساعة 8,00 مساء (19,00 ت غ) وفق مكتبه، وهي أول تصريحات علنية له بعد أربعة أسابيع من التظاهرات المناهضة للحكومة والتي اتخذت منحى عنيفاً السبت في باريس ومدن أخرى. وتوقع مسؤولون حكوميون أن يعلن الرئيس البالغ من العمر 40 عاماً «إجراءات فورية وملموسة» رداً على الأزمة. وتصاعدت الدعوات من كافة الأطياف السياسية لاتخاذ إجراءات حاسمة، وطالبت زعيمة اليمين المتطرف مارين لوبن الرئيس باتخاذ «إجراءات قوية وفورية» استجابة لـ «معاناة» المتظاهرين. وقال المتحدث باسم الحكومة بنجامين غريفو لإذاعة أوروب - 1، الأحد «واضح أننا أسأنا تقدير حاجة الناس لإسماع صوتهم». بدأت حركة «السترات الصفراء» تظاهراتها في 17 نوفمبر في أنحاء فرنسا رفضاً لزيادة الضرائب على أسعار الوقود.

وتصاعدت حركتها الاحتجاجية لتصبح تظاهرات عارمة ضد ماكرون، الذي يتهمه المتظاهرون بعدم التعاطف مع الطبقات الشعبية. وتقول السلطات إن الأضرار التي لحقت بالممتلكات في العاصمة السبت، أسوأ بكثير من تلك التي سجلت الأسبوع السابق، مع عدد كبير من السيارات المحترقة والزجاج المهشم في العديد من الأحياء. واندلعت أعمال نهب وشغب اتهم بشن معظمها اليسار المتطرف واليمين المتطرف، في باريس وامتدت إلى بوردو وتولوز ومدن أخرى. ونزل نحو عشرة آلاف متظاهر إلى شوارع باريس، حيث تم نشر قرابة ثمانية آلاف شرطي. وأطلقت سلطات الأمن عملية واسعة لحصر أعمال الشغب فاعتقلت أكثر من ألف شخص وحركت مدرعات في باريس للمرة الأولى.
#بلا_حدود