الخميس - 29 يوليو 2021
الخميس - 29 يوليو 2021

ترامب: لا أخشى المساءلة أمام الكونغرس



قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه ليس قلقاً من مساءلته، وإن الأموال التي دفعها محاميه الشخصي السابق مايكل كوهين قبل انتخابات 2016 لامرأتين لا تنتهك قوانين تمويل الحملات الانتخابية.

وأضاف «من الصعب مساءلة شخص لم يفعل أي شيء خطأ وأوجد أعظم اقتصاد في تاريخ بلدنا». ومضى قائلاً خلال المقابلة التي جرت في المكتب البيضاوي أمس الأول «لست قلقاً .. كلا. أعتقد أن الناس سيثورون إذا حدث ذلك».

والأسبوع الماضي قال مدعون اتحاديون في نيويورك إن ترامب طلب من كوهين أن يدفع ملايين الدولارات لامرأتين حتى لا تتحدثا عن علاقتهما المزعومة مع ترامب قبل الانتخابات الرئاسية في 2016.

واعتبروا أن هذه المدفوعات تنتهك القوانين التي تنص على أنه يتعين الإفصاح عن المساهمات المالية في الحملات الانتخابية، التي تعرف بأنها أشياء ذات قيمة تمنح لحملة ما للتأثير في الانتخابات، ويجب ألا تتجاوز 2700 دولار لكل شخص.

ويقول الديمقراطيون إن انتهاك هذا القانون سيكون جريمة تستوجب المساءلة، لكن زعماء كباراً للحزب في الكونغرس شككوا في أنها جريمة خطيرة بما يكفي لتبرير بدء إجراءات مساءلة الرئيس.

وتتطلب المساءلة موافقة أغلبية بسيطة في مجلس النواب الذي سيسيطر عليه الديمقراطيون اعتباراً من يناير. لكن عزل الرئيس يتطلب موافقة أغلبية الثلثين في مجلس الشيوخ، حيث يتمتع الجمهوريون بأغلبية.

من جهة أخرى، أمر قاضٍ بأن تدفع الممثلة ستورمي دانيالز ما يزيد على 290 ألف دولار لتعويض الرئيس ترامب عن الرسوم القانونية التي أنفقها للدفاع عن نفسه في دعوى تشهير أقامتها ضده بسبب تغريدة.

وخسرت دانيالز، واسمها الحقيقي ستيفاني كليفورد، دعوى التشهير في أكتوبر، عندما قال قاضٍ اتحادي في لوس أنجلوس إن حرية التعبير المنصوص عليها في الدستور الأمريكي توفر الحماية لتغريدة الرئيس.
#بلا_حدود