الثلاثاء - 06 ديسمبر 2022
الثلاثاء - 06 ديسمبر 2022

الرئيس الصيني: لا أحد يمكنه أن «يُملي» علينا ما نفعله وما لا نفعله

الرئيس الصيني: لا أحد يمكنه أن «يُملي» علينا ما نفعله وما لا نفعله
أكد الرئيس الصيني شي جينبينغ، الثلاثاء، في كلمة بمناسبة الذكرى الأربعين لبدء سياسة الانفتاح الاقتصادي في البلاد، أن لا أحد يمكنه أن «يُملي» على بكين ما تفعله وما لا تفعله.

وفي كلمة في قاعة الشعب الكبرى في بكين، تعهد شي بمواصلة مسيرة الإصلاحات الاقتصادية التي بدأها الزعيم الراحل دنغ سياوبنغ في 18 ديسمبر 1978، وشدّد على أنه لن يكون هناك تغيير في نظام الحزب الواحد. وقال شي إن الصين لا تشكل تهديداً لأي دولة، لكنه حذّر من أنها لن تقبل معاملتها على شكل سيء.

وتخوض الصين منذ أشهر عدة مواجهة مع واشنطن بسبب نزاع تجاري حاد بينهما، وتوصل القطبان الغريمان لهدنة مدتها 90 يوماً، للتفاوض من أجل التوصل لحل.


من جهتها، تسعى واشنطن لخفض عجز الميزان التجاري مع بكين، وكذلك القيام بإصلاحات عميقة في الصين لوقف سرقة الملكية الفكرية التي تتهم الصين بها وشكت الولايات المتحدة والدول الأوروبية مراراً من العراقيل التي تضعها بكين أمام الشركات الغربية الراغبة في دخول السوق الصينية الضخمة، فيما تتمتع الشركات الصينية بمزايا الاقتصادية الغربية المفتوحة وتعهد الرئيس شي بإجراء مزيد من الإصلاحات دون أن يحدد طبيعتها وقال إن الصين تقترب بشكل متسارع من مركز المسرح الدولي وأن تصبح مساهماً معترفاً به في السلام الدولي ومسهماً في التطوير العالمي ومدافعاً عن النظام الدولي.


وأضاف: «ندعم بفاعلية بناء اقتصاد عالمي مفتوح ونعارض بشكل واضح الهيمنة وسياسة القوى».

وأدت سياسة الانفتاح الاقتصادي المطبقة منذ عام 1978 إلى خروج ملايين الناس من تحت وطأة الفقر وحوّلت الصين إلى ثاني أكبر اقتصاد عالمي، وسجل اقتصادها نمواً نسبته 6,9 في المئة العام الماضي، فيما تتوقع الحكومة أن ينمو بواقع 6,5 في المئة العام الجاري.