الأربعاء - 07 ديسمبر 2022
الأربعاء - 07 ديسمبر 2022

مجلس الأمن يبحث دعم اتفاق الحديدة بقوة حفظ سلام

يسارع مجلس الأمن الدولي الخطى لتقديم مقترحات بحلول نهاية الشهر بشأن كيفية مراقبة وقف إطلاق النار في مدينة الحديدة، وقد يكون الحل في مهمة لحفظ السلام.

وقال دبلوماسيون إن المجلس يدرس مشروع قرار يطلب من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس مقترحات بشأن كيفية تعزيز مراقبة وقف النار.

وبالفعل، وزّعت بريطانيا مشروع القرار لدعم الاتفاق على مجلس الأمن المؤلف من 15 عضواً أمس الأول، لكن لم يتضح متى سيتم طرحه للتصويت. ويحتاج القرار إلى تسعة أصوات مؤيدة، وألا تستخدم الولايات المتحدة أو فرنسا أو بريطانيا أو الصين أو روسيا حق النقض (الفيتو).


وتطلب المسودة من غوتيريس تقديم مقترحات بشأن «كيف ستدعم الأمم المتحدة اتفاق ستوكهولم بناء على طلب الطرفين بما في ذلك، على سبيل المثال لا الحصر، عمليات مراقبة وقف النار ونقل قوات الطرفين من الحديدة وموانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى». كما تريد أن تعرف كيف ستلعب الأمم المتحدة دوراً رائداً في دعم مؤسسة موانئ البحر الأحمر اليمنية في إدارة موانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى والتفتيش فيها، وكيف ستعزز الأمم المتحدة وجودها في تلك المناطق.


ويدعو مشروع القرار جميع أطراف الصراع إلى اتخاذ مزيد من الخطوات لتسهيل دخول الإمدادات التجارية والإنسانية دون عوائق بما في ذلك المواد الغذائية والوقود والأدوية، وغيرها من الواردات الأساسية والعاملين في المجال الإنساني إلى البلاد وعبرها».

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوغاريك للصحافيين إن عملية المراقبة التي يقودها كاميرت ستقع تحت سلطة الموفد الأممي الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث.

وأضاف دوغاريك «هذه ليست مهمة لحفظ السلام. لن تكون مسلحة».