الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
No Image Info

آلاف المجريين يتظاهرون ضد «قانون العبيد»



وسط تصاعد احتجاجات في عدة عواصم أوروبية، تأثرا بالأحوال الاقتصادية. شهدت العاصمة المجرية بودابست تظاهرات آلاف الأشخاص ضد إقرار قانون يجيز إطالة مدة العمل، للذي يصفه معارضوه بأنه «قانون العبيد»، ونتج عن إقراره في البرلمان الخميس لاتساع نطاق التذمر ضده.

واستمرت المظاهرات أمس الأول، والتي لم تتوقف منذ أسبوعين، والتي تسعى المعارضة لاستمرارها، خاصة مع اتساع نظاقها لانتقاد سياسية رئيس الوزراء فيكتور أوربان.

ودافع أوربان عن القانون، واصفا المتظاهرين بـ «الهستيريين»، قائلا إن «الذين يعتبرون الأمر كارثة هم الذين أفلسوا البلد ولا حدود لأكاذيبهم».

وفي حالة نادرة من نوعها، سمحت هذه الاحتجاجات بجمع كلّ أطياف المعارضة، من اليمين المتطرف إلى دعاة حماية البيئة مرورا بالليبراليين.

وصرّح زعيم الحزب الاشتراكي المعارض أن القانون قائم على الجشع وسنصدّ حكم الأقلية بوسائل سلمية، في إشارة إلى أصحاب الشركات الكبرى المستفيدين من هذا القانون.

وأظهر استطلاع آراء أجراه معهد»بوبليكوس» مؤخرا ان أكثر من ثلثي المجريين يؤيدون هذه المظاهرات.
#بلا_حدود