الجمعة - 06 أغسطس 2021
الجمعة - 06 أغسطس 2021
No Image Info

غضب شعبي تونسي يجبر قطر على الاعتذار عن الإساءة

أجبر رد فعل غاضب، سواء على المستوى الرئاسي أو الشعبي التونسي، قطر على الاعتذار، بسبب حملة مسيئة، استخدمت فيها عبارات غير مناسبة تمس كرامة الشعب التونسي.

واعتذرت المنظمة القطرية الخيرية عن استخدمها عبارات المستخدمة في الإعلان الموجه لجمع تبرعات للتونسيين لمواجه موجة البرد. وعلق المشرفون على الحملة لافتات إعلان في مراكز تجارية في الدوحة للتشجيع على التبرع لتونس. وتضمنت اللافتات عبارة «تحت الصفر» مع حض القطريين على التبرع بـ 100 ريال «لمنح الدفء لتونس».

وكانت الرئاسة التونسة أصدرت توجيهات للخارجية، بالتواصل مع نظيرتها القطرية لتبلغها باحتجاج السلطات التونسية عن الإعلان المسيء ومطالبتها بالاعتذار، بعد غضب التونسيين على مواقع التواصل الاجتماعي.

وعبّر المواطنون التونسيون عن غضبهم واستيائهم من حملة تبرعات جمعية قطر الخيرية، التي عرفت بنشاطاتها المشبوهة في تونس، تدعو إلى جمع التبرعات إلى الفئات الفقيرة في تونس، متسائلين عن الجهة التي ستستفيد من هذه الأموال والغايات التي ستصرف عليها. واستنكرت مواقع التواصل الاجتماعي في تونس انتشار صورة اللافتة الإعلانية، إذ اعتبر تونسيون أن هذه الحملة فيها «إهانة لبلادهم» وشعبها من قطر، بينما شكّك بعضهم الآخر في مصداقية أهداف هذه الحملة، خصوصاً أن الجمعية التي تقودها عرفت بدعم وتمويل الإرهاب وتجنيد الشباب التونسي وإلحاقهم بالأنظمة المتطرفة في الخارج، تحت غطاء العمل الخيري وتوزيع المساعدات على العائلات الفقيرة.

ودفع الغضب التونسي نظام تميم إلى تقديم الاعتذار، حيث أجرى وزير الخارجية القطري محمد بن عبدالرحمن آل ثاني اتصالاً هاتفياً بنظيره التونسي خميس الجهيناوي، أكد فيه أن مؤسسة قطر الخيرية تعتذر عن المعلقة الدعائية ووصفها بالخطأ، مضيفاً أنه تم الشروع في إزالة هذه المعلقات.
#بلا_حدود