الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
No Image Info

إقرار إيراني بتأثير العقوبات في المعيشة والنمو

قدم الرئيس الإيراني حسن روحاني أول موازنة لحكومته في ظل العقوبات الأمريكية، وأقرّ بالضغوطات التي تتعرض لها طهران، قائلاً إن العقوبات الأمريكية ستؤثر في معيشة الإيرانيين والنمو.

وتبلغ الموازنة المقدمة إلى البرلمان 4700 تريليون ريال (47 مليار دولار بسعر السوق الحرة).

وقال روحاني أمام البرلمان في كلمة بثها التلفزيون الرسمي مباشرة «هدف أمريكا هو تركيع النظام.. وستفشل في ذلك، ولا شك أن العقوبات ستؤثر في معيشة المواطنين وتنمية البلاد ونموها الاقتصادي»، ولكنها لن تجعل الحكومة تجثو على ركبتيها.

وأشار إلى أن قيمة مشروع الموازنة تبلغ نحو 4700 تريليون ريال للسنة المقبلة التي تبدأ في 21 مارس 2019. وبسعر الصرف غير الرسمي، يعادل حجم الموازنة نحو 47 مليار دولار.

وأضاف روحاني أن موظفي الحكومة سيحصلون على زيادة 20 في المئة في الأجور العام المقبل، وأن الموازنة تتضمن دعماً حكومياً بقيمة 14 مليار دولار لتوفير السلع الأساسية مثل الغذاء والدواء بأسعار رخيصة، ارتفاعاً من 13 مليار دولار في موازنة السنة الحالية.

وأُرجئ طرح الموازنة عدة مرات في الأسابيع الأخيرة، وذكرت تقارير أن المرشد علي خامنئي طلب إدخال تعديلات غير محددة على النص النهائي.

وواجهت إيران تباطؤاً اقتصادياً واضحاً هذه السنة نتيجة لفرض العقوبات الأمريكية من جانب واحد. وسارع عدد كبير من الإيرانيين إلى إحاطة مدخراتهم بشبكة أمان، من خلال شراء عملات أجنبية ومعادن ثمينة، ما أدى إلى تسريع تراجع قيمة الريال بأكثر من 50 في المئة مقابل الدولار. واستخدم المصرف المركزي في طهران الدولارات المودعة في المصارف المحلية لدعم الريال المتداعي، وهو ما أدى لوصوله إلى 110 آلاف ريال مقابل الدولار وفق المعاملات غير الرسمية.

وأدى انهيار الريال إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية بنحو 60 في المئة.
#بلا_حدود