السبت - 31 يوليو 2021
السبت - 31 يوليو 2021
No Image Info

الحوثي يحتجز 88 سفينة إغاثية وينهب 697 شاحنة

كشفت اللجنة العليا للإغاثة عن احتجاز ميليشيات الحوثي الانقلابية ومنع دخول أكثر من 88 سفينة إغاثية وتجارية ونفطية إلى كل من ميناء الحديدة والصليف في محافظة الحديدة غربي اليمن، خلال الفترة من مايو 2015 إلى ديسمبر 2018.

وقالت اللجنة، في بيان لها، اليوم الثلاثاء، إن الميليشيات قامت خلال الفترة نفسها بنهب واحتجاز 697 شاحنة إغاثية في الطرق الرابطة بين محافظات الحديدة وصنعاء وإب وتعز وحجة وذمار ومداخل المحافظات الخاضعة لسيطرتها، وآخرها احتجاز شاحنة تزن 32 طناً في ميناء الحديدة كانت متجهة إلى محافظة صنعاء يوم 29 ديسمبر الماضي.

وأشارت اللجنة إلى أن بعض تلك الشاحنات المنهوبة كانت تحمل أدوية خاصة بوباء الكوليرا ولقاحات للأطفال، متهمة الميليشيات الموالية لإيران بقصف وتفجير أربع شاحنات إغاثية في مأرب مقدمة من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية كانت في طريقها إلى المستحقين في محافظة البيضاء، كما قامت بإحراق مخازن برنامج الأغذية العالمي وأتلفت أكثر من 4000 طن من القمح من محتويات المخزن في مدينة الحديدة، إضافة إلى قيامها باقتحام مخازن البرنامج أربع مرات في أكثر من موقع بالمحافظة، واستخدمت بعض المباني المحاذية للمخازن ثكنات عسكرية.

ووفقاً لبيان اللجنة العليا للإغاثة، فقد شهدت محافظة الحديدة وحدها أكثر من 185 انتهاكاً ارتكبتها ميليشيات الحوثي، وتدرجت تلك الانتهاكات من قتل سائقي الشاحنات الإغاثية إلى اختطاف أكثر من 25 موظفاً بالعمل الإغاثي، واحتجاز السفن الإغاثية، وإحراق مخازن برنامج الأغذية العالمي، واقتحام مكاتب المنظمات ومخازن المنظمات الدولية.

وكان برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة أعلن، أمس، في بيان له «عن تلاعب الحوثيين في توزيع مساعدات الإغاثة الإنسانية في صنعاء والمناطق الخاضعة لسيطرتهم».

وثمنت الحكومة اليمنية الإجراءات التي أعلن عنها برنامج الأغذية العالمي لإيقاف عبث الميليشيات الحوثية بالمعونات الإغاثية.

ودعت وزارة الخارجية اليمنية، اليوم في بيان، المجتمع الدولي إلى إدانة مثل هذه الانتهاكات من قبل الميليشيات، مشددة على ضرورة اتخاذ إجراءات حازمة لضمان إيصال المساعدات الإنسانية إلى مستحقيها.وشددت على ضرورة إجراء تصحيح شامل لآلية العمل الإغاثي في اليمن من خلال انتهاج مبدأ غير المركزية في توزيع المساعدات ومراجعة قوائم الشركاء المحليين والموظفين المحليين العاملين في تلك المنظمات وضمان إيصال المعونات إلى مستحقيها دون تمييز.
#بلا_حدود