الاثنين - 02 أغسطس 2021
الاثنين - 02 أغسطس 2021
No Image Info

3 إصابات في حادث طعن إرهابي بمانشستر

حضت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي نواب البرلمان على دعم الاتفاق بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي (بريكست) الذي تم التوصل إليه مع التكتل، وذلك في رسالتها بمناسبة العام الجديد، في الوقت الذي رجحت الشرطة البريطانية فرضية الإرهاب في عملية طعن أدت إلى جرح ثلاثة أشخاص في محطة للقطارات بمدينة مانشستر ليلة رأس السنة.

وقالت ماي في رسالة عبر الفيديو أمس إن «إقرار الاتفاق ليصبح قانوناً سيجعل بريطانيا تتجاوز مرحلة حرجة ويلقي وراء ظهورنا فترة هدامة من الاضطراب السياسي».

ومن المقرر أن تخرج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في 29 مارس، ومع ذلك، تتزايد المخاوف بشأن إمكانية خروج البلاد بدون اتفاق مع بروكسل، حيث لوح بعض النواب بعدم دعم الاتفاق .. ومن المقرر التصويت على اتفاق الانسحاب بمجلس العموم في 15 يناير الجاري.

وقالت ماي إنه بينما كان استفتاء 2016 بشأن بريكست مثيراً للانقسام، فإن هناك فرصة لجعل 2019 «العام الذي ننحي فيه خلافاتنا جانباً ونمضي إلى الأمام».

على صعيد متصل، رجحت الشرطة البريطانية أن يكون اعتداء الطعن، الذي وقع مساء أمس الأول في محطة القطار الرئيسة بمدينة مانشستر، له خلفية إرهابية.

وأصيب رجل وامرأة وشرطي بجروح خلال عملية الطعن التي وقعت ليل الاثنين في محطة فيكتوريا في مانشستر شمالي غرب بريطانيا.

وقالت شرطة مانشستر الكبرى إنها تتحرى لمعرفة الدافع، وأنه لا توجد أي معلومات مخابراتية تشير إلى تهديد أوسع نطاقاً.

وذكر مساعد رئيس شرطة مانشستر روب بوتس أن شرطة مكافحة الإرهاب تتولى التحقيق، وأن عناصر الشرطة «متيقّظون».

وأفاد شاهد يُدعى سام كلاك (38 عاماً) بأنه سمع المشتبه به يقول «طالما واصلتم قصف بلدان أخرى، فإنّ هذه الأمور ستستمرّ في الحدوث».

وأصيبت المرأة في الوجه والبطن، فيما أصيب الرجل في بطنه، أمّا الجريح الثالث فهو عنصر في الشرطة البريطانية وأُصيب في كتفه.

وذكرت الشرطة أنها ألقت القبض على المشتبه به «في غضون دقائق» بتهمة الشروع في القتل وأنها تستجوبه، وأضافت أنها ستكثف وجودها بالمدينة التي تسبب فيها هجوم تفجيري انتحاري في مايو 2017 بمقتل 22 شخصاً أثناء خروجهم من حفل موسيقي.
#بلا_حدود