الاثنين - 17 يونيو 2024
الاثنين - 17 يونيو 2024

تصاعد المعارك بين «تحرير الشام» و«الوطنية للتحرير» شمال سوريا

تصاعد  المعارك بين «تحرير الشام» و«الوطنية للتحرير» شمال سوريا

طفل سوري يجمع الحطب بالقرب من حلب. (أ ف ب)

تصاعدة حدة التوترات بين «هيئة تحرير الشام»، التي تشكل «جبهة فتح الشام» (النصرة سابقاً)، و«الجبهة الوطنية للتحرير» المدعومة من تركيا، في القطاع الغربي من ريف حلب شمالي سوريا.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن اشتباكات عنيفة دارت بين الجانبين، أمس، وأسفرت عن مقتل 39 من المسلحين والمدنيين.

وتأتي التوترات في إطار سعي «تحرير الشام» إلى توسعة سيطرتها في المنطقة، على حساب خصومها.


وقال ناشطون محليون إن الهيئة تستغل سحب جزء من قوات الجبهة الوطنية من المنطقة لتوجيههم إلى منبج، حيث تستعد تركيا لشن عملية كبيرة ضد المسلحين الأكراد.


وواصلت الهيئة، أمس، عملية تثبيت سيطرتها على بلدة دارة عزة في المنطقة، التي تشهد حالة من الاستياء والغضب الشعبي الواسع على خلفية الاقتتال العنيف.

وفي سياق أزمة اللاجئين السوريين، أعلنت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين السوريين في الأردن أن قرابة 43 ألف لاجئ عادوا طواعية إلى سوريا من دول المنطقة، منهم خمسة آلاف من الأردن.

وأشارت الهئية إلى أن ثاني أكبر دولة في الاستضافة بالنسبة للسكان هي الأردن بنسبة لاجئ واحد لكل 11 مواطناً، في حين تبقى لبنان الأولى بواقع لاجئ واحد لكل ثمانية مواطنين.