الاثنين - 24 يونيو 2024
الاثنين - 24 يونيو 2024

البشير: سنخرج من الأزمة أكثر قوة

وكالات ـ الخرطوم

أكد الرئيس السوداني عمر البشير أنه يشعر بمعاناة الفقراء، وأن بلاده ستخرج من الأزمة الاقتصادية الراهنة «قريباً ونحن أكثر قوة وصلابة»، ووعد باتخاذ حزمة من الإجراءات لتحسين الوضع الاجتماعي.

وقال البشير أمام تجمع من العاملين في إطار احتفالات البلاد بالذكرى 63 للاستقلال، أمس، أن السودان يتعرض لمؤامرة خارجية مستمرة منذ عام 1955، كما أنه يتعرض لحصار اقتصادي وحرب مستمرة منذ أكثر من 20 عاماً «على الرغم من كل هذا الحصار، وهذه الحرب نعمل على مواجهة تلك التحديات، ونسعى لإيجاد حلول لهذه المعاناة المستمرة».


وأوضح أنه «كان السودان على رأس قائمة من سبع دول عربية يتم السعي لتدميرها».


وأشار إلى أن الحكومة السودانية ستعمل على تحسين الخدمات في مختلف المجالات مثل دعم السكن «نعمل على استغلال الموارد التي يتمتع بها السودان لمصلحة المواطن»، مؤكداً أن «السودان سيخرج من هذه الأزمة الاقتصادية قريباً ونحن أكثر قوة وصلابة».

ولفت البشير إلى أن «السودان ظل محاصراً منذ 21 عاماً، وظل صامداً، في حين أن دولة مثل تركيا فُرض عليها عقوبات أمريكية ففقدت الليرة التركية 50 في المئة من قيمتها خلال شهر واحد».

وأكد الرئيس السوداني عدم السماح «لأناس تأتيهم الأوامر من السفارات، لخلق الفوضى وتخريب البلد والممتلكات»، مضيفاً: «كان بإمكاننا أن نبيع كرامتنا واستقلالنا بالدولار والقمح والوقود، لكننا لم نرضَ بذلك».

إلى ذلك، توقع قيادي في حزب «المؤتمر الوطني» الحاكم بالسودان إجراء تعديل وزاري محدود يشمل أربع وزارات منها وزارة المالية بتعيين وزير بديل لمعتز موسى.

وأضاف القيادي أن الحزب كذلك سيشهد تعديلاً في بعض القطاعات ورئاستها بعد عملية تقييم للأداء خلال فترة التظاهرات.

وشهدت مدن وولايات سودانية عدة منذ 19 ديسمبر الماضي احتجاجات على تردي الأوضاع الاقتصادية، ما أدى إلى مقتل 19 شخصاً من بينهم أفراد من القوات النظامية وإصابة العشرات.