الاحد - 01 أغسطس 2021
الاحد - 01 أغسطس 2021
No Image Info

مصر تحتفل بعيد الميلاد من أكبر كاتدرائية في الشرق الأوسط

دشن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أمس كاتدرائية «ميلاد المسيح» للأقباط الأرثوذكس، الكنيسة الأكبر في الشرق الأوسط، وسط إجراءات أمنية مشددة، غداة انفجار قنبلة أدى إلى استشهاد ضابط شرطة كان يحاول تفكيكها قرب كنيسة أخرى شرق القاهرة.

وفي احتفال أقيم في فندق تابع للجيش المصري داخل العاصمة الإدارية الجديدة، افتتح السيسي في حضور نظيره الفلسطيني محمود عباس الكاتدرائية الجديدة وكذلك مسجد «الفتاح العليم»، الذي يعتبر من أكبر المساجد في مصر.

وفي تغريدة على تويتر، هنأ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب السيسي بافتتاح الكاتدرائية، وكتب «متحمس لرؤية أصدقائنا في مصر يفتتحون أكبر كاتدرائية في الشرق الأوسط، الرئيس السيسي يمضي ببلاده إلى مستقبل أكثر اندماجاً».

وفي رسالة عبر الفيديو، هنأ البابا فرنسيس مصر بافتتاح الكاتدرائية ووجه تحية إلى بابا الأقباط الأرثوذكس تواضروس الثاني وإلى الرئيس السيسي، وقال موجهاً الحديث إلى الأقباط المصريين «الأخوة والأخوات الأعزاء، إن لديكم شهداء يعززون عقيدتكم»، في إشارة إلى المسيحيين الذين سقطوا في اعتداءات استهدفتهم.

وانفجرت عبوة ناسفة مساء أمس الأول في محيط كنيسة العذراء وأبو سيفين شرقي القاهرة أسفرت عن استشهاد ضابط مفرقعات وإصابة آخر أثناء محاولة تفكيك عبوة ناسفة موضوعة داخل حقيبة.

وأعرب الأزهر الشريف عن إدانته للحادث، وأكد تضامنه الكامل مع جميع مؤسسات الدولة في «مواجهة هذا الإرهاب الخبيث الذي يسعى إلى إفساد احتفالات الإخوة الأقباط بذكرى ميلاد المسيح». وعززت قوات الأمن المصرية وجودها أمام الكنائس والأديرة قبيل احتفالات الأقباط بعيد الميلاد.
#بلا_حدود