الجمعة - 14 يونيو 2024
الجمعة - 14 يونيو 2024

انقلاب فاشل في الغابون

انقلاب فاشل في الغابون
دان الاتحاد الأفريقي محاولة الانقلاب التي وقعت في الغابون أمس، وذلك في الوقت الذي أعلنت فيه الحكومة استعادة السيطرة على الوضع بعد إلقاء القبض على ضباط الجيش المتمردين، الذين كانوا سيطروا في وقت سابق أمس على محطة الإذاعة الوطنية في البلاد.

وقال رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فقي محمد، في تغريدة على «تويتر» إن «الاتحاد الأفريقي يدين بشدة محاولة الانقلاب التي جرت صباح اليوم في الغابون»، مضيفاً «أعاود التأكيد على رفض الاتحاد الأفريقي التام لكل تغيير غير دستوري في السلطة».

وكانت الحكومة في الغابون أعلنت في وقت سابق أمس أنه قد تم إلقاء القبض على ضباط الجيش المتمردين، الذين كانوا سيطروا في الرابعة من فجر أمس بالتوقيت المحلي، على محطة الإذاعة الوطنية في البلاد، حيث تم تلاوة بيان مقتضب تضمن إعلان تأسيس «المجلس الوطني للإصلاح».


وأفادت إذاعة «آر إف إي أفريك» بأن المتحدث باسم حكومة الغابون جاي برتران مابانجو، قال إن القوات الخاصة ألقت القبض على المتمردين، وأن الوضع تحت السيطرة.


ونفذ ضباط في الجيش انقلاباً أمس بعد أن سيطروا على مبنى الإذاعة الوطنية وأعلنوا عدم رضاهم عن استمرار الرئيس علي بونغو.

وقال اللفتنانت كيلي أوندو أوبيانج الذي يصف نفسه بأنه ضابط بالحرس الجمهوري وزعيم الحركة التي أعلنت عن نفسها تحت اسم «الحركة الوطنية لقوات الدفاع والأمن» في الغابون إن الكلمة التي ألقاها بونغو بمناسبة العام الجديد «عززت الشكوك في قدرة الرئيس على الاستمرار في القيام بمسؤوليات منصبه».

وتداولت وسائل التواصل الاجتماعي تسجيلاً مصوراً يوضح أوندو أوبيانج في استوديو إذاعي وهو يرتدي الزي العسكري ويقرأ البيان بينما كان جنديان يحملان بندقيتين يقفان خلفه.

وذكر أوندو أوبيانج إنه تم تنفيذ الانقلاب ضد «هؤلاء الذين اغتالوا، بوضاعة، أبناء وطننا الشبان ليلة 31 أغسطس 2016»، في إشارة إلى أعمال عنف دامية اندلعت بعد أن تم الإعلان عن فوز بونغو في انتخابات متنازع عليها.

وكان رئيس الغابون علي بونغو،الذي تحكم عائلته البلاد منذ 50 عاماً، تولى الحكم عام 2009، وهو موجود خارج البلاد منذ أكثر من شهرين، ويتردد أنه أصيب بسكتة دماغية في أكتوبر الماضي ويتلقى العلاج في المغرب.