الثلاثاء - 18 يونيو 2024
الثلاثاء - 18 يونيو 2024

الشرعية: جريمة «العند» لن تمر دون عقاب

ارتكبت ميليشيات الحوثي الانقلابية الموالية لإيران جريمة جديدة ضاربة بجهود الأمم المتحدة عرض الحائط حين استهدفت «درون» إيرانية الصنع تابعة للميليشيات الحوثية عرضاً عسكرياً لقوات الجيش الوطني اليمني في قاعدة العند العسكرية بمحافظة لحج جنوب اليمن، مما أسفر عن مقتل ستة جنود وإصابة آخرين بينهم قيادات في الجيش.

وأصيب في التفجير الإرهابي رئيس هيئة الأركان اليمني اللواء الركن عبدالله النخعي، ومحافظ لحج أحمد عبدالله التركي، والعميد الركن ثابت جواس، إضافة إلى الناطق باسم المنطقة العسكرية الرابعة محمد النقيب.

ودان وزير الإعلام في الحكومة اليمنية الشرعية معمر الإرياني الهجوم في تغريدات على «تويتر» أمس، «أدين وبشدة الهجوم الإرهابي الذي نفذته الميليشيات الحوثية الإيرانية على عرض عسكري في قاعدة العند بمحافظة لحج بواسطة طائرة إيرانية مفخخة واستهدفت به قيادات وضباطاً وأفراداً من الجيش الوطني خارج مناطق المواجهات العسكرية وبعيداً عن مناطق التماس».


وأضاف الإرياني أن «توقيت هذا العمل الإرهابي يمثل ضربة قوية لجهود الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه الخاص لليمن لحل الأزمة اليمنية، وهو تأكيد على أن هذه الميليشيات الحوثية لا تؤمن بلغة السلام ولا تجيد إلا القتل والإرهاب ولا تفهم إلا لغة السلاح، ودليل قاطع على استمرار الدعم الذي يقدمه نظام طهران لها».


وشدد وزير الإعلام اليمني على أن «جريمة استهداف قاعدة العند في لحج لن تمر مرور الكرام وسيكون للحكومة موقف قوي وحازم

وعلى المجتمع الدولي إذا كان فعلاً يشعر بمعاناة اليمنيين دعم الحكومة الشرعية بقيادة الرئيس عبد ربه منصور هادي لإسقاط انقلاب الميليشيات الحوثية وبسط نفوذ الدولة على كامل التراب الوطني».

واختتم الوزير اليمني تغريداته بمطالبة «المجتمع الدولي وفي مقدمته الأمم المتحدة ومجلس الأمن بإدانة هذه العملية الإرهابية واتخاذ الإجراءات الرادعة بحق الميليشيات الحوثية التي باتت تمثل تهديداً حقيقياً للأمن الإقليمي والدولي وحركة التجارة الدولية في البحر الأحمر، خاصة وقد باتت الصورة واضحة حول الطرف المعرقل للسلام».

ويأتي الهجوم الإرهابي الحوثي بعد يوم على مطالبة موفد الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث أمام مجلس الأمن أمس الأول طرفي النزاع في اليمن بالدفع لتحقيق «تقدم كبير» بعد الاتفاقات التي تم التوصل إليها في السويد ديسمبر الماضي.