الاحد - 16 يونيو 2024
الاحد - 16 يونيو 2024

الشرعية: كل الخيارات مفتوحة في التعامل مع الحوثيين

وكالات ـ عدن، لحج

أكدت الحكومة اليمنية الشرعية أن كل الخيارات مفتوحة أمام القيادة السياسية، بعد حادث هجوم ميليشيات الحوثي على قاعدة العند الجوية في محافظة لحج، أمس الأول، ما أسفر عن مقتل ستة جنود وإصابة آخرين بينهم قيادات بالجيش، في وقت تعهد الجيش اليمني باستئصال خطر الميليشيات الانقلابية الموالية لإيران.

وتعهد نائب الرئيس اليمني الفريق الركن علي محسن صالح بعدم التراجع عن هدف استعادة الدولة والشرعية، في بلاده، مهما كانت الصعاب، لافتاً إلى أن هدف استعادة الدولة والشرعية يمثل الطريق الأمثل لأمن اليمن واستقرار المنطقة ووقف تدخلات إيران ودعمها المسلح للميليشيات الطائفية والعنصرية.


وأشار نائب الرئيس اليمني، خلال اتصال هاتفي برئيس هيئة الأركان العامة الفريق الركن عبدالله النخعي، إلى أن الهجمات الحوثية التي تهدد الأمن والسلم الدولي تمنح اليمنيين والمجتمع الإقليمي والدولي القناعة والإصرار بضرورة العزم على قطع دابر ميليشيات الإرهاب الحوثي وإخضاعها لقوة الدولة وسلطة النظام والقانون.


من جانبه، أعلن نائب رئيس الوزراء اليمني سالم أحمد الخنبشي، أن كل الخيارات أصبحت مفتوحة أمام القيادة السياسية في بلاده، بعد الهجوم الإرهابي على قاعدة العند.

وأكد الخنبشي خلال زيارته للمصابين في الحادث، أن الهجوم يظهر الوجه الحقيقي للقوى الانقلابية الحوثية في التنصل عن تطبيق ما تم الاتفاق عليه في السويد برعاية الأمم المتحدة.

وأشار نائب رئيس الوزراء اليمني، إلى أن الهجوم يعد رسالة موجهة من قبل الميليشيات الانقلابية إلى المجتمع المحلي والدولي تكشف حقيقة مواقفهم من المساعي الدولية لتحقيق السلام وإنهاء الحرب في اليمن، مجدداً التأكيد على حرص الحكومة الدائم على تحقيق السلام والأمن والأمان عبر الطرق السلمية رغم تعنت المليشيات الانقلابية.

في غضون ذلك، توعد قيادي بارز في الجيش اليمني، باستئصال خطر الميليشيات الحوثية، بعد حادثة العند العسكرية.

وقال المتحدث الرسمي للقوات المسلحة اليمنية العميد الركن عبده مجلي إن تمادي الميليشيات الحوثية لن يمر سُدى ولن يزيد الشعب اليمني وقواته المسلحة والأمن إلا إصراراً على استئصال المليشيات الحوثية الإرهابية التي لا تؤمن بالسلام ولا بالقانون الدولي الإنساني وتشكل خطراً على أمن اليمن والمنطقة والعالم.

وأضاف العميد مجلي، أن الهزائم المتوالية التي تلقتها ميليشيات الحوثي الانقلابية في جبهات صعدة وحجة والبيضاء والجوف وغيرها من الجبهات، أفقدها صوابها ودفعها لمحاولة إحداث فرقعات إعلامية بين الحين والآخر لمحاولة رفع معنويات أتباعها.