الجمعة - 14 يونيو 2024
الجمعة - 14 يونيو 2024

الأردن يوافق على استضافة اجتماع بين الحكومة اليمنية والانقلابيين

الأردن يوافق على استضافة اجتماع بين الحكومة اليمنية والانقلابيين
وافقت الحكومة الأردنية على الطلب المقدم من مكتب المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، لاستضافة العاصمة عمّان للاجتماع الذي سيعقد بين ممثلي الحكومة اليمنية والميليشيات الحوثية المدعومة من إيران، لمناقشة بنود اتفاق تبادل الأسرى والمعتقلين، تزامناً مع تطورات ميدانية تمثلت في ضبط الشرعية خلية إرهابية في لحج وكشفها التعاون الوثيق بين الحوثيين وتنظيم داعش.

وأوضح الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الأردنية سفيان القضاة، في بيان صحافي الثلاثاء أن «عمّان تقف بكل إمكانياتها لدفع جهود إنهاء للأزمة»، مشدداً على ضرورة التوصل إلى حل سياسي وفق المرجعيات المعتمدة.

وتأتي موافقة الأردن على استضافة اجتماع جديد، فيما يستمر مسلسل التعنت الحوثي والمراوغة في تنفيذ اتفاق السويد بشأن الحديدة.


وأكد وزير الخارجية اليمني خالد اليماني، أن شيئاً لم يتحقق على الأرض منذ اتفاق السويد، مشيراً إلى أن الطرف الحوثي لم يقبل الخروج من الحديدة والموانئ.


وأشار إلى ضرورة انسحاب الميليشيات الحوثية من الحديدة بشكل كامل «نتطلع لتحقيق هذا الهدف وهو الآن مسؤولية المجتمع الدولي».

وكان مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث قد دعا، إلى الدفع لتحقيق «تقدم كبير» بعد الاتفاقات التي تم التوصل إليها في السويد.

ميدانياً، ضبطت القوات الأمنية في محافظة لحج جنوبي اليمن خلية متشددة تعمل لصالح الحوثي، في وقت كشف وزير الداخلية أن الانقلابيين يدعمون داعش لتنفيذ عمليات إرهابية.

وذكر مدير أمن محافظة لحج، صالح السيد أميس أن الأمن ضبط خلية إرهابية تضم ثمانية أشخاص يعملون لصالح ميليشيات الحوثي الإيرانية.

وفي سياق متصل، جدد وزير الداخلية اليمني، اللواء أحمد الميسري، التأكيد أن ميليشيات الحوثي تدعم تنظيم داعش لتنفيذ عمليات إرهابية لإحداث حالة من عدم الاستقرار في المحافظات المحررة.

وبين المسيري، في مؤتمر صحافي، أن التحقيق ما يزال جارياً في الهجوم الذي شنته ميليشيات الحوثي، الأسبوع الماضي، على قاعدة العند في محافظة لحج.