الخميس - 29 يوليو 2021
الخميس - 29 يوليو 2021
French President Emmanuel Macron gestures as he speaks during meeting gathering some 600 mayors who will relay the concerns aired by residents in their towns and villages in the Normandy city of Grand Bourgtheroulde on January 15, 2019, as part of the official launch of the "great national debate", a central plank of French President Emmanuel Macron bid to turn around his embattled presidency since the yellow vest (gilet jaune) movement protests. - The meeting sounds the start of two months of public consultations in towns and villages across the country on four main themes: taxation; France's transition to a low-carbon economy; democracy and citizenship, and the functioning of the state and public services. (Photo by Ludovic MARIN / AFP)

French President Emmanuel Macron gestures as he speaks during meeting gathering some 600 mayors who will relay the concerns aired by residents in their towns and villages in the Normandy city of Grand Bourgtheroulde on January 15, 2019, as part of the official launch of the "great national debate", a central plank of French President Emmanuel Macron bid to turn around his embattled presidency since the yellow vest (gilet jaune) movement protests. - The meeting sounds the start of two months of public consultations in towns and villages across the country on four main themes: taxation; France's transition to a low-carbon economy; democracy and citizenship, and the functioning of the state and public services. (Photo by Ludovic MARIN / AFP)

ماكرون: فرنسا تمر بشرخ اجتماعي منذ 25 عاماً

استمع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للمشاركين في أولى جلسات الحوار الوطني، الذي كان تعهد بإجرائه رداً على احتجاجات أصحاب «السترات الصفراء».

وجلس الرئيس المنتمي إلى تيار الوسط مع نحو 600 من رؤساء البلديات من جميع أنحاء منطقة نورماندي، في قاعة ألعاب رياضية في قرية جران بورترولد، أمس الثلاثاء للاستماع إلى مخاوف مواطنيهم.

وطالب ماكرون الشعب الفرنسي في خطاب موجه من ست صفحات التعبير عن آرائه بشأن الضرائب وأوجه الإنفاق والخدمات العامة وكيفية التحول لسياسات صديقة للبيئة أكثر من السياسات المتبعة، وأيضاً نظام الديمقراطية الفرنسية.

واعترف ماكرون بدوره بأن فرنسا تمر بـ «شرخ اجتماعي نتحدث عنه منذ 25 عامًا»، مشيراً إلى الانقسامات الجغرافية والاقتصادية وفقدان الثقة في السياسة.

وأكد أن «مسألة الضريبة على الثروة .. ليست محظورة ولا أمرا مقدساً بالنسبة لي»، موضحاً رغم ذلك أن الضريبة لم تكن تدبيراً سياسياً فعالاً عندما كانت سارية.
#بلا_حدود