الجمعة - 14 يونيو 2024
الجمعة - 14 يونيو 2024

الحكومة اليمنية تتخوف من تصفية أسرى لدى المتمردين

الحكومة اليمنية تتخوف من تصفية أسرى لدى المتمردين
استأنف ممثلو الحكومة اليمنية والمتمردون الحوثيون في عمّان أمس اجتماعاتهم لليوم الثاني على التوالي وللمرة الأولى خارج اليمن منذ اتفاق السويد قبل شهر، لبحث تطبيق اتفاق تبادل الأسرى.

وأكد رئيس وفد الحكومة اليمنية في المحادثات هادي هيج أن اللقاءات مع وفد الميليشيات إيجابية، مضيفاً أنه تم الاتفاق على جداول زمنية لإعادة صياغة الجانب الزمني في اتفاق تبادل الأسرى بين الحكومة اليمنية الشرعية والحوثيين.

وأوضح هيج لـ «العربية» أنه تم الاتفاق على أساس إعادة تبادل الملاحظات لمدة ثلاثة أيام، وتحديد مدة أقصاها عشرة أيام للرد على جميع الملاحظات التي أدلى بها الطرفان خلال اجتماع عمّان.


وأشار إلى وجود إشكاليات حول قوائم الأسماء المطروحة، مبيناً أن لديه 232 اسماً لأسرى لدى الحوثيين لم يفيدوا عنهم إلى الآن ولا بد من التحقق من جميع الأسماء، وتابع «الرد على الملاحظات سيوضح ما إذا أقدم الحوثيون على تصفية بعض الأسرى».


ولفت إلى أنه سيكون هناك لقاء ثنائي آخر مع الحوثيين دون وجود أي طرف ثالث لدراسة جميع الإشكاليات.

من جانبه، وصف مكتب المبعوث الخاص إلى اليمن، مارتن غريفيث، اجتماع الأردن حتى اللحظة بالإيجابي والبناء.

والاتفاق يتعلق بنحو 15 ألف شخص من الطرفين في خطوة لبناء الثقة بينهما.

وتجري هذه الاجتماعات «الفنية» في عمّان بينما يجتمع المانحون الدوليون في برلين لإنشاء صندوق لدعم عملية السلام في اليمن.

وبحسب مصدر أممي، فقد عُقد أمس الأول اجتماعان «فنيان» منفصلان مع ممثلي الحكومة اليمنية والمتمردين الحوثيين تبادل خلالهما الطرفان قوائم بأسماء آلاف الأسرى والمعتقلين.