الاثنين - 02 أغسطس 2021
الاثنين - 02 أغسطس 2021
No Image Info

«الباقون الآن» .. بريطانيون نادمون على التصويت لـ «بريكست»

بعد تصويتهم لمصلحة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في استفتاء 23 يونيو 2016، غيّر مقترعون بات يطلق عليهم اسم «الباقون الآن» رأيهم وأصبحوا ينشطون بقوة اليوم لعدم انسحاب بلادهم من التكتل.

ويوضح أحد المصوتين سابقاً لخروج بريطانيا من الاتحاد، غاري مايلين (38 عاماً)، أنه إذا أعيد الاستفتاء «سأصوت بلا تردد مع البقاء في الاتحاد الأوربي».

ويعود غاري بالذاكرة إلى الأشهر التي سبقت الاستفتاء ولماذا كان في يوم التصويت التاريخي هذا واحداً من 51.9 في المئة من البريطانيين الذين اختاروا الانفصال، مشيراً إلى أنه أراد آنذاك «أن تستعيد المملكة المتحدة سيادتها».

ويقول الآن «إذا نظرنا إلى الوضع الحالي، مع دونالد ترامب في الولايات المتحدة وصعود الصين وبوتين في روسيا، فمن المهم أن نكون أقوياء في أوروبا موحدة».

وخلال ساعات، سيتوجه الرجل مع عشرة من «النادمين» إلى ويسنمينستر مركز السلطة في لندن، للقاء نواب بريطانيين، حيث سيروي لهم لماذا يكافح الآن لوقف بريكست، في إطار مبادرة تقودها حركة «الباقون الآن» (ريمينر ناو).

بدوره، يقول مؤسس الحركة أندرو دافيدسون إن «استفتاء 2016 سبب لي صدمة، شعرت بالخوف على البلاد حينها»، مؤكداً قناعته بأن الحركة الجديدة ستسمح بالتأثير في النقاش، وتشجيع مؤيدين آخرين لبريكست على تغيير موقفهم.
#بلا_حدود