الاثنين - 24 يونيو 2024
الاثنين - 24 يونيو 2024

«السترات الصفراء» تطالب ماكرون بالرحيل

«السترات الصفراء» تطالب ماكرون بالرحيل
ردد متظاهرون من «السترات الصفراء» وسط جادة الشانزليزية في العاصمة الفرنسية باريس، أمس السبت، هتافات تطالب الرئيس إيمانويل ماكرون بـ «الرحيل»، رغم بدء «النقاش الكبير» الذي لا يبدو أنه هدأ غضب المحتجين الذين خرجوا أمس للأسبوع العاشر على التوالي في تظاهرات بدأت احتجاجاً على ارتفاع أسعار الوقود وسرعان ما تحولت إلى غضب من سياسات ساكن الإليزيه.

وقالت متظاهرة صوفي تيسييه إن «ماكرون لا يسمع ولا يفهم شيئاً مما يحدث ونحاول أن نجعله يفتح عينيه. هناك معاناة إنسانية حقيقية».

وكان ماكرون قد أطلق فعالية «النقاش الوطني الكبير» لتطويق أسوأ أزمة اجتماعية منذ انتخابه في 2017.


وفي 12 يناير الماضي تظاهر أكثر من 80 ألف شخص على الأقل بحسب أرقام السلطات مقابل 50 ألفاً قبل ذلك بأسبوع، ما خيب آمال السلطات التي راهنت على استمرار انحسار حركة الاحتجاج الذي لوحظ أثناء احتفالات نهاية العام، حيث شهد نوفمبر وديسمبر الماضيين، تجمع بضع مئات آلاف من المحتجين.


وذكر مصدر أمني أن هناك دعوات أطلقت للمتظاهرين باستهداف قوات الأمن، وكانت التجمعات السابقة قد شهدت بعض الصدامات العنيفة أحياناً، وشوهت مشاهد عنف في باريس، صورة فرنسا كأبرز وجهة سياحية عالمية.

وقال وزير الدولة للداخلية لوران نونيز إن السلطات أعدت «انتشاراً أمنياً شبيهاً بنهاية الأسبوع السابق»، وكان تم نشر نحو 80 ألف شرطي ودركي في فرنسا أي ما يساوي عدد المتظاهرين الأسبوع الماضي منهم خمسة آلاف في باريس، بحسب الشرطة.

ودعا منظمو احتجاجات العاصمة المشاركين إلى جلب «زهرة أو شمعة» تكريماً لمن مات أو أصيب «من أجل القضية» منذ بداية حركة الاحتجاج في 17 نوفمبر 2018.