الاثنين - 17 يونيو 2024
الاثنين - 17 يونيو 2024

ضربة نوعية للتحالف تدمر شبكة «درونز» حوثية متكاملة في صنعاء

دمرت مقاتلات تحالف دعم الشرعية في اليمن، في عملية نوعية مشروعة، شبكة متكاملة لقدرات ومرافق لوجستية لطائرات بدون طيار «درونز» تابعة لميليشيات الحوثي الانقلابية الموالية لإيران في صنعاء، بعد عملية استخباراتية دقيقة رصدت تحركات الميليشيات الانقلابية منذ وقت طويل.

وأوضح المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي، أن قيادة القوات المشتركة للتحالف نفذت مساء أمس الأول، عملية عسكرية نوعية لتدمير أهداف عسكرية مشروعة لقدرات الطائرات بدون طيار في سبع مرافق عسكرية مساندة تقع في أماكن متفرقة في صنعاء.

وأضاف المالكي أن عملية الاستهداف جاءت بعد عملية استخبارية دقيقة ومنذ وقت طويل، شملت رصد ومراقبة نشاطات الميليشيات الحوثية وتحركات عناصرها الإرهابية بهذه الشبكة لمعرفة وربط مكونات النظام وبنيته التحتية عملياتياً، ولوجستياً وكذلك منظومة الاتصالات وأماكن تواجد الخبراء الأجانب.


وبيّن أن الأهداف المدمرة شملت أماكن التخزين للطائرات بدون طيار، ورش التصنيع وقطع الغيار، ورش التركيب والتفخيخ، وأماكن الفحص وتجهيز منصات عربات الإطلاق وكذلك مرافق التدريب لتنفيذ العمليات الإرهابية.


وأكد العقيد المالكي أن عملية الاستهداف تتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية، وأن قيادة القوات المشتركة للتحالف اتخذت جميع الإجراءات الوقائية والتدابير اللازمة لحماية المدنيين وتجنيبهم للأضرار الجانبية، كما أكد التزام قيادة القوات المشتركة للتحالف بتطبيق القانون الدولي الإنساني في العمليات العسكرية كافة واستمرار التزام التحالف بمنع وصول واستخدام الميليشيات الحوثية الإرهابية وكذلك التنظيمات الإرهابية لمثل هذه القدرات النوعية التي تهدد الأمن الإقليمي والدولي.

* دعم إيراني للانقلابيين

وكشف المتحدث باسم التحالف خلال مؤتمر صحافي، في الرياض أمس، عن استمرار إيران في دعم قدرات الميليشيات الحوثية وتزويدهم بالطائرات المسيرة، لتنفيذ العمليات الإرهابية، ما يجعل من الانقلابيين خطراً على الأمن الإقليمي.

وأوضح المالكي أثناء عرض صور وخرائط للأهداف التي جرى قصفها في العملية النوعية، أن ميليشيات الحوثي الإيرانية حاولت تطوير قدرات الطائرات المسيرة من أجل تنفيذ عمليات إرهابية، فيما استخدمت المناطق المدنية لإخفاء هذه الطائرات.

وأشار المتحدث إلى أن العملية النوعية للتحالف استهدفت أيضاً برجاً للاتصالات لتسيير الطائرات دون طيار، تمت بعد عمليات استخباراتية للرصد والمراقبة.

* سوابق إجرامية

كثفت ميليشيات الحوثي هجماتها بطائرات «الدرونز» المفخخة، إيرانية الصنع، بهدف وأد كل فرص السلام التي كانت قد بدأت تلوح في الأفق والسعي للانقلاب على نتائج اتفاق السويد.

وكانت الميليشيات الموالية لإيران قد استهدفت في العاشر من يناير الجاري، في هجوم إرهابي بطائرة من دون طيار، إيرانية الصنع، عرضاً عسكرياً للجيش الوطني اليمني بقاعدة العند في محافظة لحج، ما أسفر عن مقتل عدد من الجنود بينهم رئيس الاستخبارات العسكرية بالجيش وإصابة عدد آخر من القيادات.

كما أحبط الجيش اليمني الأسبوع الماضي، عملية إرهابية حوثية لاستهداف الفريق الحكومي في اللجنة المشتركة لإعادة الانتشار في مدينة الحديدة، وذلك عبر طائرة مفخخة بدون طيار، من طراز «قاصف» إيرانية الصنع.

وفي هجوم هو الثالث من نوعه، أسقط الجيش اليمني، الأسبوع الماضي «درونز» حوثية حاولت استهداف قيادات ميدانية بارزة في مران، بصعدة، بعد توغل القوات في معقل الميليشيات.