الأربعاء - 16 يونيو 2021
الأربعاء - 16 يونيو 2021
‏

الشرعية ترفض المقترح الحوثي بتجزئة اتفاق الأسرى

وضعت ميليشيات الحوثي الانقلابية عراقيل جديدة أمام تنفيذ اتفاق السويد، عبر اقتراحها تجزئة اتفاق الأسرى، وهو ما رفضته الحكومة الشرعية اليمنية.

وانطلقت، أمس، في العاصمة الأردنية عمّان، اجتماعات لجنة الأسرى والمعتقلين، بين الحكومة الشرعية اليمنية وميليشيات الحوثي الانقلابية، برعاية الأمم المتحدة.

واقترح الانقلابيون الاتفاق على 200 اسم يتم الإفراح عنهم من كل جانب.


ورفض وفد الحكومة الشرعية المقترح، معتبراً أنه تجزئة لاتفاق السويد، مطالباً بالإفراج عن جميع المعتقلين، المعترف بهم من قبل جميع الأطراف، باعتماد قاعدة اتفاق السويد «الكل مقابل الكل».

وطالب وفد الحكومة، الحوثيين بإطلاق كل الأسماء التي اعترف بها، وعددها 1300 معتقل، شرط أن يكون من بينهم الشخصيات الأربع التي تضمنها قرار مجلس الأمن الدولي 2216.

وفيما رفض وفد الميليشيات الحوثية عرض الحكومة الشرعية، منكراً وجود كل من فيصل رحب ومحمد قحطان ضمن المعتقلين، كشف وفد الحكومة الشرعية وثيقة تؤكد وجود قحطان في سجون الميليشيات داخل العاصمة صنعاء.

كان المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث قال إن اجتماعات اللجنة الإشرافية المعنية بمتابعة تنفيذ اتفاق تبادل الأسرى والمعتقلين والمختطفين والمخفيين قسراً، بين ممثلي الحكومة اليمنية وميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران، تهدف لوضع اللمسات الأخيرة لإطلاق وإعادة الأسرى والمحتجزين.

وأوضح في تصريحات صحافية قبل بدء الاجتماعات، أنه «سيكون لدينا الكثير من الفرص خلال ثلاثة أيام من الاجتماعات لوضع اللائحة النهائية للقوائم، حتى نتمكن من الانتقال إلى مرحلة إطلاق سراحهم، مؤكداً أهمية العملية السياسية الأوسع نطاقاً التي نقوم بها».
#بلا_حدود