الاحد - 13 يونيو 2021
الاحد - 13 يونيو 2021
No Image Info

الحكومة اليمنية تفتح ممرات إنسانية آمنة في الحديدة



وزعت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي مساعدات غذائية في عدة مناطق صحراوية بمديرية عسيلان في محافظة شبوة، في الوقت الذي أعلنت الحكومة اليمنية الشرعية فتح معظم الممرات الواقعة تحت سيطرتها لمرور المساعدات الإنسانية في الحديدة.

وتأتي مساعدات الهلال إلى عسيلان في شبوة استمراراً للجهود الإنسانية والإغاثية التي تقوم بها دولة الإمارات لتخفيف معاناة الشعب اليمني الشقيق، ودعم احتياجاته الإنسانية والتنموية.


ووزع فريق الهلال أمس سلالاً غذائية، في إطار المرحلة الثانية من المساعدات في محافظة شبوة، على الأسر المعوزة والمحتاجة وذوي الدخل المحدود في تلك المناطق استفاد منها 3050 فرداً.

وأعرب أهالي عسيلان عن شكرهم وتقديرهم لدولة الإمارات على هذه اللفتة الإنسانية التي تسهم في التخفيف من معاناة الأسر والظروف الصعبة التي يعيشونها.

إلى ذلك، أبلغت الحكومة اليمنية الشرعية رئيس المراقبين الدوليين الجنرال الدنماركي مايكل لوليسغارد بفتح معظم الممرات الواقعة تحت سيطرتها لمرور المساعدات الإنسانية في الحديدة، كما عرضت الشرعية اليمنية طرقاً بديلة لوصول الموظفين الأمميين إلى المطاحن بعد تعنّت الحوثيين في هذا الملف.

ووجه رئيس الفريق الحكومي في لجنة إعادة تنسيق الانتشار، صغير بن عزيز، رسالة إلى لوليسغارد أبلغه فيها بفتح ممرات من كيلو 8 باتجاه كيلو 16 وباتجاه خط 60 والخط الساحلي، إضافة إلى استعداد قوات الشرعية لتسهيل الوصول إلى مواد الإغاثة الإنسانية في مطاحن البحر الأحمر وإخراجها عبر الخط الساحلي الواقع تحت سيطرتها، كما اقترح مساراً آخر لمرورها في حال رفضت ميليشيات الحوثي فتح الطرق الخاضعة لها في مدينة الحديدة.

على صعيد متصل، قالت وزارة الخارجية اليمنية إن الرئيس السابق للجنة تنسيق إعادة الانتشار الجنرال الهولندي باتريك كاميرت حمّل ميليشيات الحوثي مسؤولية إتلاف وتدمير 20 في المئة من مخزون الحبوب في مطاحن البحر الأحمر بنيران قذائفها.

من جانبه، دان المستشار بالديوان الملكي، المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، الدكتور عبدالله الربيعة، بشدة الانتهاكات الصارخة والمتكررة التي تقوم بها ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران وتعنتها ورفضها الوصول إلى مخازن الحبوب التابعة لبرنامج الأغذية العالمي.

وأكد الربيعة أن هذا العمل المستفز للإنسانية يدل دلالة واضحة أن ميليشيا الحوثي لا تعير حياة اليمنيين أي اهتمام، ويؤكد ذلك الانتقادات الدولية من مبعوث الأمم المتحدة الخاص لدى اليمن مارتن غريفث الذي شدّد على الحاجة الملحة للوصول إلى مخازن حبوب برنامج الأغذية العالمي المحاصرة في مدينة الحديدة منذ أكثر من خمسة أشهر وهي معرضة «لخطر التعفن».

وأهاب الربيعة بالأمم المتحدة ومنظماتها والمجتمع الدولي الوقوف بحزم أمام هذه الجرائم التي تقدم عليها ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران.
#بلا_حدود