الأربعاء - 23 يونيو 2021
الأربعاء - 23 يونيو 2021
No Image Info

قمة ألمانية - مصرية تبحث الأزمة في ليبيا وسوريا

بحثت المستشارة الألمانية إنجيلا ميركل والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس، على هامش مؤتمر ميونيخ للأمن، عدداً من الموضوعات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وفى مقدمتها الأزمة في ليبيا وسوريا.

وصرح المتحدث باسم الرئاسة المصرية بأن المستشارة الألمانية أكدت حرص بلادها على تعزيز علاقاتها مع مصر في مختلف المجالات، «وما تمثله مصر من ركيزة أساسية للاستقرار والأمن في الشرق الأوسط وأفريقيا، ولمنطقة المتوسط».

وأكد الرئيس المصري في كلمته بمؤتمر ميونيخ أمس، أن بلاده استضافت منذ 100 سنة الأرمن، ووجدوا الأمن والسلام والاستقرار فيها، بعد المذابح التي تعرضوا لها «في وقت تتبادل فيه فرنسا وتركيا حرباً كلامية بسبب ما يوصف بـ «إبادة الأرمن».


وأوضح السيسي، أن موقع مصر الجغرافي يجعلها دائرة اتصال بالدول العربية والأفريقية والأوروبية، وعرضة للتأثر بما تشهده كافة هذه الدول»، قائلاً «عندما سقطت بعض دول الجوار وشهدت حالة من عدم الاستقرار والحروب الإرهابية، تأثرت مصر بذلك، وخاصة فيما يتعلق باللجوء والنزوح».

وشدد الرئيس المصري في كلمته على أن عدم تسوية القضية الفلسطينية بصورة عادلة ونهائية، يمثل المصدر الرئيس لعدم الاستقرار في الشرق الأوسط، مضيفاً أن «تلك القضية هي أقدم صراع سياسي نحمله معنا، إرثاً ثقيلاً على ضمائرنا منذ بدايات القرن العشرين»، ولا بد من تضافر حقيقي لجهود المجتمع الدولي، لوضع حدٍ طال انتظاره لهذا الصراع.

وأضاف السيسي أن «الإرهاب بات ظاهرة دولية لها مخاطر متعاظمة تؤدي إلى زعزعة استقرار المجتمعات، مطالباً بـ «تضييق الخناق على الجماعات والتنظيمات التي تمارس الإرهاب، أو الدول التي تغض الطرف عنه، بل وفي حالات فجة تقوم بدعمه، وترى فيه وسيلة لتحقيق أهداف سياسية ومطامع إقليمية».
#بلا_حدود