الاحد - 13 يونيو 2021
الاحد - 13 يونيو 2021

غوايدو يتحدى مادورو ويظهر في كولومبيا

فاجأ زعيم المعارضة الفنزويلي خوان غوايدو الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورا بإعلانه أن الجيش ساعده على تحدي حظر السفر الذي فرضته عليه الحكومة، وذلك خلال ظهوره المفاجئ في حفل موسيقي خيري في كولومبيا للضغط من أجل إدخال المساعدات الإنسانية إلى فنزويلا.

وشكل ظهور غوايدو غير المتوقع في الحفل الذي أقيم في مدينة كاكوتا الكولومبية عند الحدود مع البرازيل ضربة قوية لمادورو، حيث زعم غوايدو أن «القوات المسلحة ساهمت في هذه العملية» لمساعدته على الإفلات من حظر السفر.

وظهر غوايدو في الحفل إلى جانب الرئيس الكولومبي إيفان دوكيه والتشيلي سيباستيان بينييرا ورئيس الباراغواي ماريو عبدو، ونظم حفل «فنزويلا إييد لايف» في كاكوتا الملياردير البريطاني ريتشارد برانسون لدعم خطة إدخال المساعدات.


وواصلت المعارضة الفنزويلية التي تدعمها واشنطن أمس محاولاتها الخاصة بالبدء في نقل مئات الأطنان من المساعدات الغذائية عبر حدود البلاد مع كولومبيا، رغم معارضة مادورو الذي نشر قوات على الحدود لمنع دخول هذه المساعدات.

وتأتي هذه التبرعات بناء على طلب من غوايدو الذي اعترفت به نحو 50 دولة بوصفه الرئيس المؤقت لفنزويلا، بينما يتعرض مادورو لضغوط للاستقالة.

من جهة أخرى، قال مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية أمس الأول، إن الحكومة قد تعلن عقوبات جديدة للضغط على مادورو هذا الأسبوع إذا لم ترفض قواته المسلحة أوامر منع دخول قوافل المساعدات الإنسانية خلال هذا الأسبوع.

وسيلتقي نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس زعماء آخرين في بوغوتا غداً، وقال المسؤول الأمريكي إن الزعماء قد يعززون بشكل كبير تعهدات المساعدة لهذا البلد أو اتخاذ خطوات جديدة لكبح جماح مادورو اعتماداً على ما سيحدث على حدود فنزويلا مطلع الأسبوع المقبل.

في الوقت نفسه، قال شهود إن جنوداً فنزويليين قتلوا امرأة وأصابوا عدداً آخر قرب الحدود مع البرازيل، وذلك في أول حادث قتل يتصل بمساعي المعارضة لإدخال المساعدات إلى فنزويلا دون موافقة مادورو، وأعلن البيت الأبيض إدانته «الشديدة» لاستخدام الجيش الفنزويلي للقوة.

واتهمت وزارة الخارجية الروسية واشنطن وحلفاءها في حلف شمال الأطلسي ببحث كيفية تسليح المعارضة في فنزويلا للإطاحة بالرئيس مادورو بالقوة.

#بلا_حدود