الاحد - 14 أبريل 2024
الاحد - 14 أبريل 2024

أمريكا تجدد دعمها للفلبين حال تعرضها لهجوم في بحر الصين الجنوبي

أمريكا تجدد دعمها للفلبين حال تعرضها لهجوم في بحر الصين الجنوبي


طمأن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الفلبين أن بلاده ستقف في صفها إذا تعرضت أي قوات فلبينية لهجوم في بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه.

وقال بومبيو في مؤتمر صحافي مع نظيره الفلبيني تيودورو لوكسين في مانيلا، الجمعة: "بما أن بحر الصين الجنوبي جزء من المحيط الهادئ، فأي هجوم مسلح على أي قوات فلبينية في بحر الصين الجنوبي سيؤدي إلى التزامات دفاعية مشتركة".


يذكر أن بكين تدعي سيادتها على كامل بحر الصين الجنوبي وقد عززت هذه الادعاءات عبر تشييد جزر اصطناعية وتسيير دوريات بحرية في مياهه. ويمثل بحر الصين الجنوبي ممراً ملاحياً رئيساً، كما أن المنطقة غنية بالموارد المعدنية والبحرية.


وتدعي كل من الفلبين والصين وفيتنام وماليزيا وتايوان وبروناي، سيادتها على أجزاء من بحر الصين الجنوبي.

وكان وزير الخارجية الأمريكي وصل إلى الفلبين في وقت متأخر، الخميس، عقب انتهاء القمة الأمريكية - الكورية الشمالية التي عقدت في هانوي الفيتنامية.

وذكر المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية روبرت بالادينو أن بومبيو عقد لقاء قصيراً مع الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي عقب وصوله، حيث ناقش الاثنان الحرب على الإرهاب وفشل القمة الثانية بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزعيم كوريا الجنوبية كيم جونغ أون.

وأضاف بالادينو في بيان: "أكدا (بومبيو ودوتيرتي) التحالف القائم منذ فترة طويلة بين الولايات المتحدة والفلبين، وناقشا سبل تعزيز التعاون بشأن الأمن الإقليمي ومكافحة الإرهاب".

وتأتي زيارة بومبيو للفلبين قبيل مراجعة معاهدة الدفاع المشترك الموقعة في عام 1951 بين الولايات المتحدة والفلبين، والتي تنص على أن تقوم كل دولة بالدفاع عن الأخرى حال تعرضها لهجوم.

يشار إلى أنه منذ وصول الرئيس دوتيرتي إلى سدة الحكم في الفلبين في عام 2016، حدث تقارب متزايد بين بلاده والصين، وتعهدت بكين بتمويل مشروعات بنى تحتية رئيسة في الفلبين.