الاحد - 19 سبتمبر 2021
الاحد - 19 سبتمبر 2021
No Image Info

هدوء نسبي بعد مقتل 4 مدنيين في إطلاق نار بين الهند وباكستان

هدأ التصعيد على ما يبدو بين الهند وخصمها اللدود باكستان أمس بعدما سلمت إسلام أباد طياراً هندياً أسيراً، وسط جهود من قوى عالمية لمنع نشوب حرب بين الجارتين المسلحتين نووياً.

لكن مسؤولين ذكروا اليوم، أن أربعة مدنيين قُتلوا وأصيب 11 آخرون، في تبادل كثيف لإطلاق النار بين قوات حرس حدود باكستانية وهندية في إقليم كشمير المتنازع عليه. وقال المسؤولون إن القصف على جانبي خط المراقبة الذي يفصل بين الجزء الواقع تحت سيطرة الهند من كشمير والجزء الواقع تحت سيطرة باكستان استمر لبضع ساعات بعد إطلاق سراح الطيار، ما أسفر عن مقتل أربعة أشخاص لكنه توقف ليلا

وقال مسؤول الشرطة راميش كومار أنجرال إن امرأة (24 عاماً) وطفليها قُتلوا في منطقة «بونش» في الشطر الهندي من كشمير، خلال قصف ليلي من قبل قوات باكستانية على طول خط المراقبة.وذكرت تقارير أن سبعة مدنيين آخرين أصيبوا في إطلاق النار في منطقة «يوري» الحدودية أمس.

وفي الجانب الباكستاني من كشمير، ذكر مسؤولون أن إطلاق النار الهندي الكثيف أسفر عن مقتل صبي وإصابة ثلاثة آخرين في منطقة «كوتلي» في وقت متأخر من الليلة الماضية.

وكان الطيار قد وقع في الأسر يوم الأربعاء الماضي، بعد إسقاط طائرته، ما زاد المخاوف من إمكانية اندلاع صراع شامل. وقالت باكستان إنها أسقطت طائرتين هنديتين وأسرت طياراً بعد هبوطه بمظلته في الأراضي الباكستانية.

وسوقت باكستان إطلاق سراح الطيار الأسير على أنه «بادرة على حسن النية بهدف خفض التوتر المتصاعد مع الهند» والمستمر منذ أسابيع، ما هدد بنشوب حرب بين البلدين اللذين تبادلا شن الضربات الجوية قبل أيام.

وقال خبراء أمنيون إنه من غير المرجح أن ينهي إطلاق سراح الطيار على الفور المواجهة بين الجارتين.

#بلا_حدود